وزير الثقافة: طرابلس حافظة لموروثنا وقيمنا وعبد الناصر ياسين لا يجوز ان يُرمى بوردة وهو أجلُّ من أن يُدلّ

أصدر وزير الثقافة القاضي محمد وسام المرتضى بياناً تناول فيه بعض الشائعات التي راجت على مواقع التواصل الاجتماعي بأن مركز بيت الفن في طرابلس-الميناء بصدد عرض فيلمين سينمائيين يروّجان للشذوذ الجنسي.

وجاء في بيان الوزير ما يلي: “اتصل بعلمنا أنّ أصواتاً على بعض وسائل التواصل الإجتماعي نسبت الى إدارة مركز بيت الفن في الميناء- طرابلس، وبالتحديد إلى الأستاذ عبد الناصر ياسين أنها تنوي عرض فيلمين من إنتاج المركز الثقافي الإسباني( Cerventes) يروّجان للشذوذ الجنسي.”

وتابع البيان: “ومن معرفتنا بمدير المركز الأستاذ الكبير والمحترم عبد الناصر ياسين ومناقبيته وحكمته وحسن إدارته، كنّا متيقنين مسبقًا من عدم صحة مضمون هذه الأخبار، ومع هذا تواصلنا معه فأكّد على المؤكّد بأن لا صحة لما يشاع وأن الفيلمين المقصودين ليسا على الإطلاق من عداد الأفلام التي يتضمّنها برنامج العرض السينمائي الذي سيحصل في المركز ضمن فعاليات طرابلس الثقافية.”

وأضاف البيان: “نتمنّى على أصحاب تلك الأصوات توخّي الدقة لأن ما أشاعوه يمسّ من حيث لا يدرون بسمعة طرابلس الحريصة هي وأبناؤها وفي طليعتهم الأستاذ عبد الناصر ياسين على تقديم ما يخدم موروثنا الثقافي ويتماهى مع قيمه وسلوكياته وأصالة قيمنا العائلية.”

وختم البيان:” عبد الناصر ياسين أفنى عمره على تأسيس مركز بيت الفن وهو يسهر على أن لا يقدّم هذا المركز إلاّ الأسمى والأرفع من الفنون التي ترتقي بمجتمعنا وتتطابق مع موروثنا وقيمنا. ومثله لا يرمى بوردة وهو، بكلّ ما للعبارة من مدلول، أجلُّ من أن يُدلّ”.

مقالات ذات صلة