هجوم على المغنية سلينا غوميز من من مؤيدين للقضية الفلسطينية بسبب مشروب “ستاربكس”

تعرّضت المغنية سيلينا غوميز لهجوم حاد على مواقع التواصل الاجتماعي من مؤيدين للقضية الفلسطينية، بعدما نشرت صورة لها خلال عطلة نهاية الأسبوع وهي تستمتع بمنتج من “ستاربكس”.

وفي الصورة التي شاركتها في حسابها الخاص على “إنستغرام” عبر خاصية “ستوري”، ظهرت غوميز وهي تستمتع بنزهة في الطبيعة برفقة حبيبها، وإلى جانبهما مستحضرات تجميل من علامتها التجارية “Rare” ومشروب قهوة من “ستاربكس” الذي يدعم الاحتلال، والذي يرد على قائمة الأماكن والمنتجات المقاطعة.

ومع انتشار هذه الصور التي تقوم فيها سيلينا بالترويج لـ”ستاربكس” على نطاق واسع، بدأت الانتقادات تنهال على النجمة، حيث كتب أحدهم: “إنّها تستحق حقاً كلّ الكراهية، لا يمكن أن تكون بهذا الغباء”، لتصرّ على أنّه لا يمكن لغوميز أن تجهل حقاً حقيقة علاقة “ستاربكس” بسياسات إسرائيل المثيرة للجدل تجاه الفلسطينيين.

وفي هذا الإطار، ردّت غوميز على هذا التعليق قائلة: “لم أكن أعلم. لذا على ما يبدو، إنني غبية. أنا آسفة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *