هجومٌ عنيف على لبنان تزامناً مع اجتياح رفح؟

أكدت مصادر مطلعة لـ”الأنباء” الكويتيّة، توفر معلومات دبلوماسية عن نية العدو الإسرائيلي بشن هجوم عنيف على لبنان في حال قرر اجتياح رفح في غزة.

وربطت المصادر بين الهجوم على رفح واستكماله بالجنوب، مشيرة إلى انه “متوقف على نتائج المفاوضات بين حماس وإسرائيل والتي تتولاها بعض الدول العربية الشقيقة». وشددت على «وجود جهوزية كاملة للتصدي لأي هجوم على لبنان، وقد اتخذت الدولة اللبنانية والجمعيات الأهلية والمدنية جميع الاحتياطات اللوجستية والأمنية والغذائية، وأعدت خطة لأي نزوح من الجنوب إلى مناطق آمنة”.

وجزمت المصادر أن “الجيش اللبناني ومصرف لبنان هما ضمانة أي اهتزاز أمني قد يحدث خارج التوقعات. وهناك دعم دولي للجيش اللبناني وللمصرف المركزي للحفاظ على الاستقرار الامني والنقدي”. وشددت على أن اللجنة الخماسية مستمرة في أداء دورها، “لاستكمال مهمتها بانتخاب رئيس جامع للبنان رغم كل المعوقات الداخلية لسير عملها. وهي تتطلع إلى إعادة الأمور إلى نصابها في لبنان، ولن تتخلى عن دورها إلا بنهاية سعيدة للبنانيين”.

كما استغربت المصادر الحملة التي تقوم بها بعض الأطراف السياسية على حكومة تصريف الأعمال ورئيسها لقبولها الهبة الأوروبية للمساعدة في احتواء مسالة النازحين السوريين في لبنان. وذكرت أن “قرار الهبة ناتج عن موقف أوروبي ودولي لا يستطيع لبنان إلا أن يتعامل معه بإيجابية وحكمة لمصلحة البلد”.

(الأنباء)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *