لفتة نظر.. عن سيجورنيه وموقفه من عودة اللاجئين السوريين

كتب العميد منير عقيقي على صفحته – فيسبوك التالي:

قال وزير الخارجية الفرنسي ستيفان سيجورنيه، خلال مؤتمر صحافي في قصر الصنوبر مساء الأحد ٢٧ نيسان ٢٠٢٤، في ختام زيارته الى لبنان، ما يلي:
“تتمنى فرنسا ان يعود السوريون الى بلادهم، وندعو الاطراف المعنية للعمل كي تكون هذه العودة بشكل طوعي، كريم، آمن، ووفقا للقوانين الدولية. كما من الضروري التقيّد بهذه الشروط. وقد ابلغنا هذه الرسالة الى المسؤولين اللبنانيين خلال اجتماعاتنا معهم”.
١- ما اهمية هذا الموقف؟:
● بالرغم من ان هذه الشروط ليست جديدة، لكنها تعجيزية وغير قابلة للتنفيذ، وهذا يعني ان السوريين الموجودين في لبنان لن يعودوا ابدا الى بلادهم الا اذا طُبِّقَت هذه الشروط.
٢- كيف يتخطى لبنان هذه الشروط؟
● هناك مَثَلْ يقول: “ما بِحِكْ جِسمك الاّ ضِفْرَك”.
٣- السؤال المطروح:
● ماذا سيكون عليه موقف المسؤولين في لبنان بعدما اعلن بعضهم ” انه يُعوّل على مساعدة فرنسا في مؤتمر بروكسل للنازحين السوريين لتغيير مقاربة الاتحاد الاوروبي لهذا الملف”.
٤- ملاحظة:
● لوحظ ان غالبية وسائل الإعلام لم تهتم بهذا الموقف، ولم تنقله او تُعلّق عليه، مع الاشارة الى ان الوزير سيجورنيه كان يستعين بكلام مكتوب امامه خلال اعلان موقفه حول هذا الملف.
واخيرا، لا يسع اللبنانيون سوى القول:
شكرا لكل “اصدقاء” لبنان، ودعمهم اللامحدود في بقاء أكثر من مليوني سوري على ارض لبنان، وحرصهم على حقوق الإنسان وكرامته وأمنه في هذا الشرق وفي العالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *