الحاج محمد رعد.. “أبو الوفاء للمقاومة”/ بقلم ابراهيم عوض

كتب ابراهيم عوض

بأي كلمات نتوجه بها إلى الأخ الحبيب النائب محمد رعد بعد ان استمعنا إلى كلماته المعبرة والمؤثرة وهو يتلقى نبأ استشهاد نجله عباس المعروف في الميدان بإسم القائد “سراج”.

بدا فرحاً أمام هول الصدمة التي يتلقاها أب فُجع بفقدان فلذة كبده فإذ به يحولها إلى كِبر وفخر واعتزاز. وتلك شيمة هذا الرجل الخلوق المقدام الذي عرفته عن كثب منذ سنوات وأحببته، منذ اللحظة الاولى التي القيته فيها. وسأبين ذلك في نهاية الكلمة راوياً قصتي معه التي نشرتها قبل أشهر قليلة.

ماذا أقول لأب يودع إبنه حبيبه الى مثواه الأخير.. هو ناشد محبيه بألا عزاء في ذلك بل تبريك.. ونحن بالتأكيد نلبي طلبه ونحضنه ونقبل وجنتيه اللتين تفيضان طيبة.

ردة فعل الحاج محمد الأولى إثر استقبال عباس شهيدا رأيت فيها لا تجسيدا لمسؤوليته، كرئيس كتلة الوفاء للمقاومة، بل استعير منها لأصفه بـ”أبو الوفاء للمقاومة”.

إلى هذا الاب المثال أتوجه، ومعي أسرة “الانتشار”، بأصدق عبارت الود داعين الى الله تعالى أن يشد دائما من ازره ويرعاه ويدخل الغالي عباس جنان خلده.

في الأسطر التالية المقالة التي كتبتها عن الحاج محمد قبل فترة وجيزة الصادرة من القلب وفيها القليل القليل مما يختلج في صدري تجاهه.

قصتي مع الحاج محمد رعد

كنتُ مسؤولًا عن تجهيز مكاتب صحيفة “الشرق الأوسط”، التي تتبع لـ”الشركة السعودية للأبحاث والنشر” ،في بيروت في بداية عام 1995 بعدما حصلنا على ترخيص لإصدارها في لبنان، وهي تُطبع وتُصدر في ثلاث عشرة دولة عربية وأجنبية.

كانت مكاتب الشركة موجودة في جدة ولندن، وتم تعييني مديرًا لها بعد أن قضيت خمسة عشر عامًا في مكتبها الرئيسي في لندن كمدير لتحرير مجلة “المجلة”، التي تعتبر شقيقة لصحيفة “الشرق الأوسط”.

في بيروت، كان لا بد من الحصول على ترخيص لطباعة الجريدة وتوزيعها، وتعيين مدير مسؤول لها، وهذا ما قمت به.

تمثلت مشكلتي عندما دخل اثنان من قوى الأمن الداخلي الى مكتبي وأبلغاني بمذكرة لحضور جلسة في قصر العدل أمام قاضي التحقيق. الدعوى كانت مقدمة ضد الصحيفة من قبل “حزب الله” والنائب السابق سعود روفايل.

كانت الصحيفة لم تصدر بعد، وقمت بالاستفسار عن الموضوع واستشرت الزميل نهاد المشنوق الذي كان مستشارًا للرئيس الشهيد رفيق الحريري، والذي بدوره استشار الزميل الراحل مصطفى ناصر الذي كان قريبًا جدًا من الحزب.

أخبرني الزميل نهاد أن الدعوى تتعلق بخبر نُشر في “الشرق الأوسط” قبل وصولي إلى لبنان يتهم فيه النائب روفايل بشراء أسهم في “سوليدير” ويربط هذا الأمر بـ”حزب الله”.

اعتبر الخبر إساءة له وتشهيرًا به، ومن هنا جاءت الدعوى المذكورة. وبما أن نشر الخبر حصل من لندن، وحين لم يكن هناك مدير مسؤول للصحيفة في لبنان، فكان من المتعذر ملاحقة الجريدةهناك ريثما تأتي إلى بيروت ومعها المدير المسؤول الذي هو كاتب هذه السطور.

لمعالجة الموضوع، اقترحت التواصل مباشرة مع الحزب، الذي لم أكن أعرف أحدًا منه. وتم ترتيب موعد لي بواسطة الأخ مصطفى ناصر مع النائب الحاج محمد رعد لمناقشة الأمر.

لا أخفي أنني تهيبت الموقف، لكنني كنت متحمسًا للقاء، وهذا ما حدث. استقبلني الحاج محمد بود وبوجه باسم أراحني قليلاً، ثم دفعني إلى طرح المزيد من الأسئلة حول الدعوى المذكورة، فأجبت بأن “الشرق الأوسط” كانت” تُلطّش” بالحزب وتفبرك أخبارًا كاذبة، ولذا كان لا بد من وضع حد لها.

هكذا أخبرني الحاج محمد لكن بهدوء ملحوظ، وكان ردي أن كل ما نُشر لا علاقة لي به، إذ لم أكن أعمل في “الشرق الأوسط” حينها. أما الآن، فأنا مديرها المسؤول وأتمنى عليكم “محاسبتي” إذا ما نُشر أي خبر كاذب عنكم وعند الامتحان يُكرَم المرء أو يُهان.

نظر الحاج محمد الي وقال: “فليكن كذلك.. سنتراجع عن الدعوى ونرى.”

موقف الحاج محمد هذا ترك في نفسي أثرًا إيجابيًا. رحت أشكره من قلبي وأخبرته أنني معجب ومحب للمقاومة، التي تهز الكيان الإسرائيلي، وأنا نشأت في أيام الرئيس الراحل جمال عبد الناصر.

أثنى الحاج محمد على كلامي وتمنى لي التوفيق في عملي، مشيرًا إلى أنهم جاهزون لأي مساعدة متى أحببت.

لم أعرف كيف أجيب على هذه الكلمات المشجعة، فقمت بطبع قبلة على جبينه.

منذ ذلك التاريخ في العام 1995، وأنا أُسعد عندما ألتقي الحاج محمد رعد، هذا الإنسان الطيب الرصين والشجاع والحكيم. أتتبع مواقفه وتصريحاته، ليس كإعلامي فقط، بل لأنني أحترمه وأعتز به، وهو الذي وثق بي منذ اللقاء الأول.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *