المرتضى في ذكرى 4 آب: التوظيف السياسي وعدم الحيادية وتنفيذ أجندات بعض السفارات ممارسات تطمس الحقيقة وتعمّق الجراح وتضيّع الحقوق

بمناسبة الرابع من آب ذكرى انفجار مرفا بيروت صدر عن وزير الثقافة القاضي محمد وسام المرتضى موقفٌ جاء فيه: “تأتي الذكرى الثالثة لفاجعة بيروت وجراحها ما زالت تنزف في جسد الوطن وضمير العدالة”.

واضاف المرتضى: “كلمات التضامن لا تكفي، ومواقف الدعم والتأييد لا تمسح دمعةً ولا تضمّد جرحًا، بل الحقيقة التي تكون نتيجة مسار قضائي عادل مستقل ومستقيم، هي وحدها ما يطالب به اللبنانيون أجمعون”.

واردف: “ما شهدناه من توظيف سياسي وعدم حيادية بل جنوح الى درْك تنفيذ أجندات بعض السفارات، كلّها ممارسات من افراد وجهات ودول ارادت استثمار فاجعة الرابع من آب تحقيقاً لأهدافٍ بعيدة كل البعد عن العدالة ولا تمتّ الى الحقيقة بصلة”.

وختم المرتضى: “عسى أن تكون ذكرى انفجار المرفأ موعدًا للإيمان مجددًا بلبنان ولتمتين الوحدة الوطنية وللوعي للمكائد التي تُحاك لهذا الشعب من جهاتٍ لا تتورّع عن استثمار فاجعة فظيعة مثل فاجعة انفجار المرفأ تحقيقاً لمراميها الشيطانية”.

مقالات ذات صلة