دياب: عون لا يريد إقالة الحاكم!

الراعي والسفيرة الأميركية رسما دائرة حمراء من حول الحاكم يُحظّر الاقتراب منها

صباح 12 حزيران حضر البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي الى قصر بعبدا، والتقى رئيس الجمهورية ميشال عون الذي كان استقبل في اليوم السابق، غداة اقرار التعيينات والتلميح الى اقالة حاكم مصرف لبنان رياض سلامة، السفيرة الاميركية دوروثي شيا. كلاهما، البطريرك والسفيرة، بحسب صحيفة “الأخبار” رسما دائرة حمراء من حول الحاكم يُحظّر الاقتراب منها.

قبل الجلسة الثانية لمجلس الوزراء شوهد الرئيس نبيه برّي يصحب سلامة، ويدخلان معاً الى مكتب عون. انذاك تبدّدت الاشاعات والتكهنات مع اعلان رئيس مجلس النواب بنود اتفاق. وقبل ان يدخل الى جلسة مجلس الوزراء، قال دياب عندما سأله احد الوزراء هل يقتضي توقّع الاقالة، فأجاب بالنفي. ثم قال: “الرئيس عون لا يريد”. ولم تكن لدى رئيس الحكومة اجابة واضحة عن اسباب استدعاء سلامة الى جلسات مجلس الوزراء، مرة تلو اخرى، بلا طائل، وتوجيه الانتقادات اليه “الى حد شرشحته”، دونما ايجاد حل للمعضلة النقدية، سوى القول: “لا استطيع المشي على رِجْل واحدة اذا كانت الدولة تمشي على ثلاث ارجل”.

مقالات ذات صلة