جمالي “غردت” عما يجري في طرابلس: باعوا ضميرهم ويُهرّبون لقمة العيش للخارج لحسابات سياسية واقليمية

أشارت عضو كتلة “المستقبل” النائبة ديما جمالي إلى أن “أهلنا في عروس الثورة طرابلس يموتون من الجوع والعوز والفقر وهم يتفرجون بحزن على قوافل المواد الغذائية والمازوت والأدوية المتّجهة عبر المعابر غير الشرعية إلى سوريا. والقوى الأمنية في غياب تام وصمت معروف الاهداف”.

واضافت، في سلسلة تغريدات عبر “تويتر”: “باعوا ضميرهم، ويُهرّبون لقمة العيش الى الخارج لحسابات سياسية واقليمية غريبة ومستغربة؛ اين الاجهزة القضائية والامنية من هذا الاستنزاف القاتل للبلد؟ هل على اللبناني الدفاع عن حقوقه بيده وقطع الطريق امام قوافل المواد الغذائية المُهرّبة الى الخارج؟ هل نفهم اننا في غابة لا في دولة؟”

وختمت: “لن يتغير موقفي المبدئي من الدفاع عن لقمة عيش اللبناني، ومن رفضي المطلق لكل أنواع التهريب الحاصل علناً وسرًا إلى سوريا لغايات سياسية وتجارية، إذا تبيّن أن إحدى القوافل لم يكن مصدرها لبنان (كما تردد منذ قليل). فإلى بعض “الغيارى”، موقفي ثابت: غذاء اللبناني ولقمة عيشه خط احمر!”.

مقالات ذات صلة