دل كول: سنستأنف عمليات تبديل العسكريين بشكل جزئي اعتبارا من 15 حزيران ضمن إجراءات استثنائية

أوضح القائد العام للقوة الدولية المؤقتة في جنوب لبنان “اليونيفيل” الجنرال ستيفانو دل كول في حديث لـ”الوكالة الوطنية للاعلام”، انه “في نيسان 2020، علق أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس جميع عمليات التبديل والإعادة إلى الوطن ونشر الأفراد العسكريين، باستثناءات نادرة، حتى 30 حزيران 2020، وذلك للتخفيف من انتقال فيروس كورونا. وفي 5 حزيران 2020، أعلن الأمين العام، في رسالة وجهها إلى الدول الأعضاء، عن تدابير انتقالية مؤقتة واستثنائية من أجل الاستئناف الجزئي لعمليات تبديل العسكريين وعمليات نشر الجنود والإعادة إلى الوطن لمدة ستة أشهر اعتبارا من 1 تموز 2020. وهذه التدابير المؤقتةالتي تتضمن نظام حجر صحي صارما وفعالا سيتم مراجعتها في تشرين الأول 2020”.
واكد ان ” العمل سيستمر بهذه الإجراءات الانتقالية لتحقيق أربعة أهداف رئيسية: حماية موظفي الأمم المتحدة وقدرتهم على أداء العمليات الحرجة، المساعدة في احتواء وتخفيف انتشار الفيروس داخل لبنان والعالم، ضمان ألا يكون موظفو الأمم المتحدة من ناقلي العدوى، ودعم السلطات الوطنية في تعاملها مع كوفيد- 19، قدر الإمكان، والمساعدة في حماية المجتمعات المعرضة مع مواصلة تنفيذ ولاياتنا”.

وشدد دل كول على أن “أفراد اليونيفيل سيواصلون الالتزام بالإجراءات الاحترازية الصارمة المطبقة منذ بداية تفشي الفيروس من أجل منع انتشاره. وستطبق هذه الإجراءات على جميع موظفينا، سواء أولئك الذين يعيشون في مواقع ومجمعات الأمم المتحدة، والعائدين إلى ديارهم أو الوافدين الجدد، والعائدين من الإجازة. وقد تم تنسيق جميع الإجراءات والقرارات الاحترازية حول هذه المسألة بالتشاور الوثيق مع السلطات اللبنانية”.

سئل: متى ستستأنف اليونيفيل عمليات تبديل الجنود؟ وما هي الإجراءات التي يجب اتخاذها لضمان سلامة أفرادها من العسكريين والمدنيين؟
اجاب: “اعتبارا من 15 حزيران 2020، ستبادر اليونيفيل الى استئناف عمليات تبديل العسكريين بشكل جزئي وبموجب إجراءات انتقالية استثنائية، بناء على نظام حجر صحي صارم ووفقا للمبادئ التوجيهية لمنظمة الصحة العالمية وسياسات الحكومة اللبنانية. وانسجاما مع التدابير الاحترازية التي تتطلبها المبادئ التوجيهية لمنظمة الصحة العالمية، سوف يطلب من جميع الأفراد العسكريين خلال فترة التبديل الخضوع لفترة من الحجر الصحي في بلدهم الأم قبل نشرهم في لبنان، وأيضا لحجر في منطقة البعثة عند وصولهم إلى لبنان. إن اليونيفيل تتخذ جميع الترتيبات المناسبة لنقل الوحدات والعاملين الوافدين بشكل آمن إلى مرفق الحجر الصحي المخصصة لهم داخل قواعد اليونيفيل في جنوب لبنان. وستضمن اليونيفيل أن تكون تدابير الحجر الصحي فعالة ويراعيها بدقة جميع الأفراد”.

وختم مشيرا الى “مواصلة أفراد اليونيفيل القيام بالأنشطة العملياتية لدعم ولاية البعثة وفقا لقرار مجلس الأمن الدولي 1701”.

مقالات ذات صلة