يوحنا العاشر من بينو: رغم الظروف الصعبة سنؤدي خدمتنا

بارك، اليوم، بطريرك انطاكية وسائر المشرق للروم الارثوذكس يوحنا العاشر اليازجي جامعة البلمند – كلية عصام فارس للتكنولوجيا في بينو، برفقة المتروبوليت باسيليوس منصور والوفد المرافق، ضمن جولته الرعائية التي يقوم بها في عكار، وقد كان في استقباله النائب وليد البعريني، النائب السابق نضال طعمة، النائب الأسقفي الماروني في عكارالمونسينيور الياس جرجس، الشيخ محمد عبد الرحمن العلي ممثلا القائم برئاسة المجلس العلوي محمد خضر عصفور، رئيس اتحاد بلديات الجومة فادي بربر، رئيس جامعة البلمند الدكتور الياس الوراق، العميد المشارك للكلية الدكتور الياس خليل، وعمداء واساتذة الجامعة، عميد معهد القديس يوحنا الدمشقي اللاهوتي – البلمند الاب بورفيريوس جرجي، وفعاليات سياسية وبلدية واختيارية.

واقيم للغاية احتفال في قاعة الكلية، بدأ بالنشيد الوطني ونشيد الجامعة، ثم بكلمة لعريف الإحتفال جورج رزق رحب فيها باليازجي في حرم الجامعة.

بعد ذلك القى رئيس الجامعة الدكتور الياس الوراق كلمة تلاه العاشر بقوله: “لقد شعرت بتعزية وبركة كبيرة، وبالفعل فان طيبة هذا الشعب المتمسك بأرضه وايمانه يعزينا ويعطينا قيمة كبيرة”.

اضاف: “الكنيسة لا تنسى احدا، وعكار ليست منسية، وبالتالي فان عين المتروبوليت باسيليوس منصور، ساهرة على حسن سير اعمال الابرشية، من اجل خدمة شعبها. وهذا ما لمسناه في عهد المثلث الرحمة المطران بولس بندلي، وكذلك في عهد المطران باسيليوس منصور، الذي حول الابرشية، الى منارة روحية مؤسساتية، ما يدل أنكم في قلب الكنيسة وقلب سيادته”.

وذكر “بتأسيس البطربرك اغناطيوس الرابع للجامعة في العام 1988 وحصولها على ترخيص لبنائها ووصلت لتكون هذا الصرح التربوي، حيث اراد دولة الرئيس عصام فارس، ان يكون هناك فرع في بينو، وقدم دولته الارض والبناء، حتى بات لعكار فرع لجامعة البلمند”.

واكد انه “بالرغم من الظروف الصعبة سنؤدي خدمتنا في طريق المحبة والحق والثقافة”، متمنيا لرئيس الجامعة الدكتور الياس الوراق “التوفيق في مسيرته”، معتبرا ان “الجامعة، هي جامعة الكل، وهي رسالة بأن تكون الى جانب أبنائها”.

واختتم “امامنا مسؤوليات كبيرة ولكن كلنا ثقة بالرئاسة الجديدة ومعاونيه”.

بعد ذلك قدم رئيس الجامعة الى البطريرك يوحنا ايقونة، كما قدم عميد الكلية الياس خليل درعا الى المتروبوليت باسيليوس منصور، ودرعا آخر الى رئيس الجامعة الدكتور الياس الوراق.

مقالات ذات صلة