دياب: الانتهاكات الإسرائيلية للسيادة اللبنانية خلال العام ٢٠١٩ وحده بلغت 2551 انتهاكا

شدّد رئيس مجلس الوزراء حسان دياب خلال اللقاء بسفراء الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن في قصر بعبدا على أنه “منذ أن أقر مجلس الأمن الدولي القرار 1701، ولبنان ما يزال ملتزماً بتطبيق هذا القرار، ويتعاون مع الأمم المتحدة من أجل الحفاظ على الهدوء على الحدود في جنوب لبنان”.

واشار دياب الى أن “قرار مجلس الأمن، كما تعرّضت قرارات سابقة، يتعرّض لخرق متواصل ويومي، في البر والبحر والجو، من قبل الاحتلال الإسرائيلي الذي لم يطبّق ما نصّ عليه القرار 1701، خصوصاً لجهة استمرار احتلاله لمزارع شبعا وتلال كفرشوبا وقسم من بلدة الغجر، فضلاً عن نقاط عديدة أخرى على الحدود، وتعديات على المنطقة الاقتصادية الخالصة للبنان في البحر، والاعتداء على السيادة اللبنانية بخرق طائراته اليومي لسماء لبنان”.

وأضاف:”لقد كان مجموع الانتهاكات الإسرائيلية للسيادة اللبنانية خلال العام ٢٠١٩ وحده، 2551 انتهاكاً موزّعة كما يلي: 178 انتهاكاً في البرّ، ١٣٧٣ انتهاكاً جوياً، ٧٣٩ انتهاكاً في البحر، عدد الاستفزازات براً ٢٦١، أما في العام 2020، فقد بلغ مجموع الانتهاكات 374 في البرّ و386 في البحر على مدى خمسة أشهر فقط، و250 انتهاكاً في الجو على مدى أربعة اشهر”.

وقال:”لقد سجّلت قوات الأمم المتحدة على مدى 14 سنة، منذ وضع القرار 1701 قيد التطبيق، عشرات آلاف الاعتداءات الإسرائيلية على لبنان في المقابل، تشهد قوات اليونيفيل على أعلى درجات الالتزام اللبناني بهذا القرار، على الرغم من بعض الأخطاء التي ترتكب بسبب عدم التنسيق مع الجيش اللبناني”.

مقالات ذات صلة