كرامي من السراي الكبير: رشيد كرامي يستحق من لبنان الرسمي اكليل زهر في السنة

استقبل رئيس مجلس الوزراء الدكتور حسان دياب اعضاء “اللقاء التشاوري” النواب فيصل كرامي، عبد الرحيم مراد، الوليد سكرية وعدنان طرابلسي بحضور وزير الاتصالات طلال حواط في السراي الكبير وجرى بحث في المستجدات الداخلية والاقليمية.

وقال النائب كرامي بعد اللقاء: “نشكر دولة الرئيس حسان دياب على عاطفته التي عبّر عنها حول ذكرى شهيد لبنان الرئيس رشيد كرامي، والحقيقة ان وجودنا في الاول من حزيران تاريخ هذه الذكرى في السراي الكبير هو صدفة لها دلالاتها ورمزيتها الكبيرة، فهذا المكان شاهد على صولات وجولات الشهيد رشيد كرامي وعلى نضاله حتى آخر لحظة من حياته من اجل وحدة لبنان واللبنانيين”.

واشار الى انه “الشيء بالشيء يذكر، نتساءل ومن السراي الكبير كيف يغيب لبنان الرسمي عن ذكرى استشهاد رئيس حكومة اغتيل وهو في سدة منصبه. نحن لا نطالب بان يكون يوم عطلة على سبيل المثال، فالبلد مش ناقصه اعطال، لكن اضعف الايمان يستحق رشيد كرامي من لبنان الرسمي اكليل زهر في السنة. بكل الاحوال، لبنان حين يكرّم رشيد كرامي فأنه يكرم نفسه”.

اضاف: “اطّلعنا من دولة الرئيس على المسار الذي تتخذه المفاوضات مع صندوق النقد الدولي، ودولته متفائل رغم وجود بعض التفاصيل غير المريحة، ونحن تمنينا لدولته وللوفد اللبناني التوفيق والوصول الى النتائج المرضية للجميع والتي تصبّ في مصلحة لبنان”.

تابع: “من جهة ثانية، تتطرقنا الى موضوع التعيينات الادارية، واكّدنا للرئيس دياب اننا من المنادين باعتماد معايير الكفاءة والنزاهة بكل شفافية، وبأن يتم تمثيل كل الطوائف والمناطق بشكل يراعي المساواة والعدالة”.

واضاف: “طرحنا مع دولة الرئيس قضية الاساتذة المتعاقدين في الجامعة اللبنانية وحقهم المكتسب في التفرّغ خصوصا واننا نعلم جميعا بأن الجامعة اللبنانية مقبلة في المرحلة الآتية على دور اكبر واساسي على المستوى التعليمي حيث ستشهد هذه الجامعة نزوح المئات وربما الآلاف من طلاب الجامعات الخاصة بسبب الازمة المالية التي يعيشها اللبنانيون، وبالتالي علينا ان نستبق الامور وان نوفّر الدعم الكامل للجامعة اللبنانية لكي تتمكن من اداء دورها وفي طليعة هذا الدعم هو دعم المطالب المحقة للاساتذة المتقاعدين خصوصا ان هذا الاجراء لا يرتّب اي اعباء مالية على الدولة”.

واشار الى “اننا تطرقنا ايضا لملف شركة الترابة في شكا، ونحن نرى بأن الحلول البيئية ممكنة ومقدور عليها وان الاهم هو عدم التعرض لموارد رزق حوالي ٢٠٠٠ عائلة، وقد وعدنا دولة الرئيس خيرا في هذا الموضوع”.

وختم كرامي: “اما بالنسبة لوزير الاتصالات طلال حواط، فلا شيء لدينا نقوله كلقاء تشاوري سوى ان لدينا ملء الثقة بكل القرارات التي اتخذها الوزير، وما اثير في الاعلام اصبح الآن في القضاء، والمؤكد انه لم يكن هناك اي مبرر لهذه الزوبعة الاعلامية. بكل الاحوال وزير الاتصالات تحت سقف القانون والكلمة الفصل للقضاء”.

هذا وقد تلقى النائب كرامي سلسلة من الاتصالات المعزية في ذكرى استشهاد الرئيس رشيد كرامي من الرئيسين فؤاد السنيورة ونجيب ميقاتي وعدد من الوزراء والنواب الحاليين والسابقين.

مقالات ذات صلة