بشور دعا الدول العربية الى مراجعة جريئة لسياساتها تجاه سوريا وحمايتها من قانون “قيصر” الاميركي

أعلن رئيس المركز العربي الدولي للتواصل والتضامن معن بشور، في تصريح، “ان الولايات المتحدة الاميركية ستبدأ في بداية شهر حزيران المقبل بتطبيق قانون “قيصر” لحماية المدنيين السوريين الذي اقره الكونغرس الأميركي بهدف إحكام الحصار على سوريا وتشديد العقوبات على كل من يتعاون معها، لا سيما روسيا والجمهورية الإسلامية الايرانية وصولا إلى لبنان والعراق”.

ورأى ان “القانون الذي تحاول من خلاله الإدارة الأميركية خنق الشعب السوري واستكمال حرب السنوات العشر المستمرة عليه، وزيادة الأعباء المعيشية على المواطن السوري الصامد في بلاده، يشكل عقوبات جماعية تستهدف شعبا بأكمله، تدعي حمايته، بذريعة استهداف نظام وقيادة ورئيس”.

واعتبر بشور “ان قانون “قيصر” الأميركي هو نسخة متطورة من قرارات وإجراءات تم اتخاذها ضد العراق بعد عام 1991، وأدت إلى وفاة ما لا يقل عن مليون عراقي، أكثرهم من الأطفال وهو استمرار لنهج تعتمده الإدارة الأميركية ضد كل الشعوب المتمردة على هيمنتها”.

واكد ان “تنفيذ مقررات قانون “قيصر” في زمن يجتاح العالم فيه وباء كورونا، وفي ظل العجز عن مواجهته حتى الآن، يعتبر ايغالا في توحش السياسة الأميركية ضد الشعوب بحجة الانتصار لها، وضد المدنيين بحجة حمايتهم، ما يتطلب ردا عربيا وإسلاميا وعالميا لإسقاط هذا القانون الفاشي المضمون، الإرهابي الأداء”.

ودعا إلى “أوسع تحرك سياسي وشعبي وقانوني عربي ودولي لمواجهة مفاعيل هذا القانون “القيصري” المنافي لأبسط حقوق الإنسان”، كما دعا العديد من الدول العربية ودول الإقليم كافة إلى “مراجعة جريئة لسياساتها تجاه سوريا”.