الخطيب: للوقوف وراء الحكومة ودفعها الى اتخاذ اجراءات سريعة وشجاعة

دعا نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى العلامة الشيخ علي الخطيب “الحكومة الى اتخاذ اجراءات سريعة لمعالجة ما يمس لقمة عيش المواطنين والحؤول دون وقوع انفجار اجتماعي يأخذ البلد الى الهاوية ان لم تبادر الحكومة باتخاذ هذه الإجراءات”.

وقال الخطيب في رسالة الجمعة “انه مع تقديرنا للخطوات التي قامت بها الحكومة حتى الان وبالأخص ما يتعلق بالبدء بمعالجة موضوع الكهرباء في قرارها بالأمس، يجب على القضاء متابعة فضيحة “الفيول المغشوش” وان يذهب بهذا الملف الى النهاية وومحاسبة الفاسدين”، معتبرا “ان هذه الخطوات وامثالها تعطي للشعب الثقة بهذه الحكومة وانها ليست كسابقاتها، كما ان المطلوب انهاء التشكيلات القضائية التي اعطى تأخيرها انطباعا سلبيا عن الحكومة، وان هناك تدخلات سياسية تمنع من انجازها وهو ما يسيء الى السلطة ويهز الثقة بها”.

ورأى ان “الحكومة الحالية في توجهها الى صندوق النقد الدولي علامة ضعف وخضوع لبعض القوى السياسية التي كانت في الحكم وافسدت واتبعت سياسة القروض من الخارج ثم اساءت استخدام المال العام ووضعت البلد على حالة الانهيار المالي والاقتصادي، ومن غير المقبول العودة الى السياسة نفسها، و اذا اردنا ان ننقذ البلد فلا نضعه تحت رحمة شروط الدول المقرضة والمهيمنة على صندوق النقد الدولي ويكون شعب لبنان رهينة بيد هؤلاء لسنوات مقبلة يشقى فيها، بينما هناك طرق وابواب واجراءات اخرى يمكن اتخاذها توفر على لبنان الحاجة الى الرجوع الى صندوق النقد، كالانفتاح على سوريا وتنفيذ الاتفاقات المعقودة بين البلدين وتطويرها، وتعزيز الصناعة والزراعة واعادة المال المنهوب، وغير ذلك من الاجراءات يمكن معها وقف التدهور في سعر صرف الليرة والانهيار الاقتصادي ووقف الارتفاع الفاحش في سعر السلع الاستهلاكية”.

وتابع:

مقالات ذات صلة