لاعب كرة قدم تركي يقتل ابنه لانه لم يحبه منذ قدومه الى الحياة

بات جوهر توكتاش، لاعب كرة القدم في نادي يلديريم سبور التركي الهاوي، امام عقوبة السجن مدى الحياة بعدما اعترف بقتل ابنه قاسم البالغ خمس سنوات المشتبه بإصابته بفيروس كورونا.

فبعد مرور احد عشر يوما على دفن الولد، توجه اللاعب البالغ 33 عاماً من تلقاء نفسه إلى مقر الشرطة للاعتراف والإدلاء بإفادته، فأمرت المدعي العام باستخراج الجثة وإرسالها إلى معهد الطب الشرعي لإجراء التشريح وفتح تحقيق بحادثة القتل.
وتحولت القضية في تركيا إلى مسألة رأي عام، وتبين أن الطفل كان مشتبهاً بإصابته بالفيروس حيث كان يعاني من ارتفاع درجة الحرارة والسعال الشديد، ما استدعى دخوله إلى الحجر الصحي في المستشفى، حيث وجدها الأب فرصته كي يتخلص منه كونه لم يحبه منذ قدومه إلى الحياة، كما قال.

فقد استغل الأب مرض ابنه لخنقه بواسطة وسادة لمدة خمسة عشر دقيقة، قبل أن يخرج  مسرعا لطلب النجدة من الأطباء إلا أنهم عجزوا عن إنقاذه، ودونت المستشفى في السجلات أن حالة الوفاة الطبيعية بسبب ضيق في التنفس ناتج عن فيروس كورونا.

وبعد أربعة أيام على اعترافه بقتل ابنه، نشر صورة لقبره الصغير على حسابه على فايسبوك، معلقا ببضع كلمات.

مقالات ذات صلة