الحريري: لست نادماً على مقاطعة اجتماع بعبدا وانا من اشد المتمسكين بالحوار

اكد الرئيس سعد الحريري، في دردشة مع الصحافيين، إنه ليس نادماً على مقاطعة اجتماع بعبدا، وانا من اشد المتمسكين بالحوار، ولكن لست مع الضحك على الناس بهكذا اجتماعات، وكل واحد من حلفائي حر بموقفه وبرأيي أن المشاكل لا تحل بهذه الطريقة”.
وقال الحريري “لن اصعد الى بعبدا، ولن التقي (الرئيس) عون.. ليس لدي مشكلة مع أحد وليس هناك وساطة كما يشاع ولسنا بحاجة لها”.
وتساءل: “بالنسبة للـ ٩٠ مليار التي استدانتها الدولة هل صرفتها البنوك أم مصرف لبنان؟ دعونا لا نزيح عن الحقيقة، وأنا مع عدم تبرئة أي مرتكب، انا مستعد للمحاسبة ولكن غيري ليس مستعداً ليتحاسب عن شيء، وعلى سبيل المثال على مدى ١١ سنة التيار الوطني الحر استلم الطاقة فهل هو الآن بريء من البواخر؟! يجب ألا نغطي ٤٧ ملياراً بهكذا تفاهات والوزير باسيل وقع على ذلك”.
واشار الى “انهم اذا كانوا هم “الاصلاح والتغيير” لماذا لم يوقفوا الصفقات؟.. والآن يتهمون السنيورة بالسوناطراك.. وانا اسأل من يوقع على تجديده؟ أليس وزير الطاقة”؟
واضاف: “إن كان كل شي عليه فيتو حتى صندوق النقد .. ونحن بحاجة للمجتمع الدولي والعربي وفي الوقت نفسه نهدد الكيان المصرفي.. لكن هذه الديون من يتحمل مسؤوليتها.. أليست الدولة؟ أنهم يحاولون اغتياله بالسياسة، وهم لا يحاربون الفساد… بل ينتقمون، هربوا ١٥ سنة ورجعوا ١٥ سنة وخربوا البلد و”بدن يقتلوني بالسياسة”… اتكلم عن جبران باسيل “حطوا سعد الحريري بالحبس اذا فيكن”.
وقال “اتأسف أننا في لبنان دائما نضيع الفرص.. نحن لم نضيع فرصة سيدر واذا طبقنا شروط البنك الدولي سنحصل على الاموال”.
واشار الى انه “لا يثق بغادة عون، وهذه القاضية من القضاة الذين يأتيهم التلفون من قصر بعبدا لفتح ملفات موحدة كما”،  معتبراً “أن ٧ ايار سيبقى يوماً أسوداً مهما قيل غير ذلك”.

مقالات ذات صلة