ستريدا جعجع: رئيس حزب “القوات” تصرف كرجل دولة ووضع جانباً عدم التواصل القائم بين حزب “القوات” والعهد

أكّدت النائب ستريدا جعجع  أن حضور رئيس الهيئة التنفيذية لحزب “القوات اللبنانية” الدكتور سمير جعجع اللقاء التشاوري الوطني حول الخطة الماليّة الإقتصاديّة في القصر الجمهوري “تصرّف كرجل دولة بامتياز، ووضع جانباً عدم التواصل القائم بين حزب “القوات اللبنانية” والعهد منذ قرابة العام والنصف، وأصرّ على احترام المؤسسات الدستوريّة، في حين أن الجميع يعلم أن العلاقة مقطوعة بشكل كامل بين العهد وبيننا”.

واشارت جعجع إلى أن “حضور رئيس حزب القوّات اللبنانيّة للقاء يؤكد سياسة الفصل والتمييز التي ينتهجها الحزب بين رئاسة الجمهوريّة كمؤسسة دستوريّة والحرص عليها واحترامها كباقي المؤسسات الدستوريّة الأخرى من رئاسة مجلس النواب ورئاسة الحكومة، والعلاقات السياسيّة غير السليمة بيننا كحزب وبين العهد”.

وفي اتصال مع موقع “القوّات اللبنانيّة” الإلكتروني، أوضحت “أن رئيس القوّات يميّز بين أن يكون حزبنا خارج السلطة والحكومة وبين كونه ضنين على بقاء بنيان الدولة قائماً خصوصا في هذه الأوضاع الإقتصاديّة والماليّة والنقديّة التي تمرّ بها البلاد، وأراد أن يعطي فرصة للحكومة وهذا ما يميّز رجل الدولة عن أصحاب النكايات السياسيّة”.

ولفتت الى “ان  رئيس الحزب قرر المشاركة في اللقاء ليعارض من داخل المؤسسات لأن لا نوى في تكسير هذه المؤسسات وتدميرها لا بل الإنجاز يكمن في إحداث التغيير من خلالها”.

وقالت النائب جعجع “أن رئيس القوّات أراد أن يعطي فرصة لخطة الحكومة، إلا أن هذه الفرصة مشروطة ومقرونة بالدعوة إلى تحسين الواقع وتغيير الأداء والشروع بتنفيذ خطوات عمليّة باتت معروفة بنطاقها وتبعاتها (الكهرباء، المعابر غير الشرعيّة، آلاف الموظفين غير القانونيين… إلخ)، لذلك حضر اللقاء حاملاً ورقتين الأولى تتحدث عن خطوات جوهريّة إصلاحيّة والثانيّة تتضمن ملاحظات حزب القوّات حول خطّة الحكومة الأمر الذي يدلّ على مقدار ما نحن حريصون وضنينون على المصلحة العامة ومعارضتنا علميّة لا كيديّة لمجرّد أننا خارج السلطة.

وكشفت النائب جعجع أنه “جاء من يشير على رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع لقاء رئيس الجمهورية على انفراد بعد الاجتماع الكبير، لكن جعجع أجابه: “أنا هنا اليوم في مهمّة ولا أرى أن الخلوة مناسبة في الوقت الحاضر، سندرس هذا الموضوع في وقت لاحق”.

مقالات ذات صلة