“جنسيتي كرامتي” تتفذ تحركا مطلبيا أمام السفارة اللبنانية في ستوكهولم

أعلنت “حملة جنسيتي كرامتي”، في بيان، انها “اقامت تحركا مطلبيا أمام السفارة اللبنانية في العاصمة ستوكهولم -السويد ظهر اليوم، ليكون تحركها الأول خارج الأراضي اللبنانية، من تنظيم منسق الحملة في السويد خالد وفائي.

ويأتي هذا التحرك، بحسب البيان، “بين سلسلة التحركات التي ستقوم بها الحملة خارج الأراضي اللبنانية، للمطالبة بضرورة تعديل قانون الجنسية ووضع القوانين المقترحة من كل الكتل والهيئة الوطنية لشؤون المرأة اللبنانية على جدول الأعمال، وأخذ القضية المصيرية هذه على محمل الجد، وتأمين أبسط الحقوق الإنسانسة لأبناء الأم اللبنانية للعيش بكرامة”.

وأصر المجتمعون على أنهم “لن يشاركوا في أي انتخابات قادمة قبل إقرار قانون جنسية عادل للرجل والمرأة في لبنان”.

وأوضح البيان أن “هذا التحرك المطلبي لدعم حقوق المرأة والطفل ولدعم أبناء الأم اللبنانية المتزوجة من أجنبي ومكتومي القيد وقيد الدرس وضرورة منحهم حقهم الدستوري، وقد شارك في هذا التحرك عدد من المعنيين والداعمين المغتربين والأجانب”.

وقال رئيس حملة “جنسيتي كرامتي” مصطفى الشعار: “ستكون ثمة وقفات عدة في بلدان أخرى لدعم حق المرأة اللبنانية بمنح جنسيتها لأولادها وتصحيح وضع مكتومي القيد وقيد الدرس”.

مقالات ذات صلة