من هي الكتل السياسية التي ستشارك في لقاء بعبدا؟

تتجه الانظار الى القصر الجمهوري في بعبدا حيث سيعقد اجتماع ‏رئيس الجمهورية العماد ميشال عون مع رؤساء الكتل النيابية، علماً أنّ ‏مجموعة منهم اعتذرت عن الحضور لإصرار الرئاسة على حضورهم ‏شخصياً ورفضها حضور ممثلين عنهم.

ولذلك سينعقد هذا الاجتماع ‏بمَن حضر، وسيشارك فيه رئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس ‏الحكومة حسان دياب، خصوصاً انّ الغاية منه هي مناقشة الخطة ‏الاقتصادية والمالية الاصلاحية التي أعلنتها الحكومة لإنقاذ البلاد من ‏الانهيار الاقتصادي والمالي الذي وقعت فيه.

وقد أنجزت الدوائر المختصّة في القصر الجمهوري تحضيراً للقاء ‏الرئاسي ـ النيابي اليوم وتحدّد شكل الطاولة ومقاعد المدعوين اليه، ‏حيث سينعقد في قاعة 25 ايار التي تستخدم منذ فترة لعقد جلسات ‏مجلس الوزراء، وتم توزيع مقاعد رؤساء الكتل الذين سيحضرون بحسب ‏البروتوكول وبطريقة تُحاكي التباعد بينهم وفق الاجراءات المتخذة ‏للوقاية من وباء كورونا.‏
وحتى ليل امس كان القصر الجمهوري قد تبلّغ حضور غالبية رؤساء ‏الكتل النيابية وقادة الاحزاب باستثناء الرئيس سعد الحريري ورئيس ‏الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط (الذي كان قد زار رئيس ‏الجمهورية امس الاول واعتذر عن الحضور لأسباب طبية)، فضلاً عن ‏اعتذار كل من: الرئيس نجيب ميقاتي الذي أبدى خشيته من “أن تكون ‏الخطة التي تم اقرارها تشكل انقلاباً على كل الاسس الاقتصادية التي ‏قام عليها لبنان”، ورئيس تيار “المردة” سليمان فرنجية الذي اعتذر ‏‏”لأنني في حجر صحي بسبب كورونا… ورقمي مفرد”، فيما غرّد رئيس ‏كتلة نواب الكتائب سامي الجميّل مقرراً عدم المشاركة.

وبقي على دوائر القصر الجهوري ان تتبلّغ موقف رئيس حزب “القوات ‏اللبنانية” سمير جعجع، الذي لم يعتد ان يبلغها مسبقاً موقفه بتلبية ‏مثل هذه الدعوات لأسباب أمنية تتصل بتحركاته الحذرة.

مقالات ذات صلة