هل تنسحب إيران من معاهدة حظر الانتشار النووي؟

قال نائب برلماني إيراني كبير إن بلاده ستتخلى عن معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية، ما لم تنقذ الدول الأوروبية الاتفاق النووي الذي عقد في 2015 وانسحبت منه واشنطن العام الماضي.

ذكر مجتبى زلنور، رئيس لجنة الطاقة في البرلمان، “لم يتبق الكثير من الوقت حتى نهاية مهلة الستين يوما التي أعطتها إيران للأوروبيين لإنقاذ صفقة (2015). وبعد ذلك ستعلق إيران تنفيذ معاهدة حظر الانتشار النووي”.

وكانت إيران قد أعلنت، اليوم الاثنين، أنها ستزيد إنتاجها من اليورانيوم المخصب بأكثر من 3.67%.

وذكر المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، بهروز كمالوندي: “العد العكسي لإنتاج 300 كغ من اليورانيوم المخصب سيبدأ في غضون 10 أيام”.

وتابع المتحدث: “إنتاجنا من اليورانيوم منخفض التخصيب سيزداد بسرعة بعد 27 يونيو”، مضيفا: “دخول إيران المرحلة الثانية لخفض التزاماتها في الاتفاق النووي يعتمد على التزام الدول الأوروبية”.

وأضاف: “قد نصدر الماء الثقيل وهذا لن يمثل انتهاكا للاتفاق النووي”.

كما ذكر المتحدث أنه “لا يزال هناك وقت أمام الدول الأوروبية للمساعدة في حماية إيران من عقوبات أمريكا لكنها بحاجة للتحرك لا الكلام”.

وأعلنت إيران، في 15 أيار، عن تعزيزها برنامج تخصيب اليورانيوم ردا على قرار الولايات المتحدة العام الماضي بالانسحاب من الاتفاق النووي وفرض عقوبات اقتصادية ثقيلة ضد إيران والدول والأطراف التي تقيم تجارة معها.

مقالات ذات صلة