الحريري: الاستهداف السياسي مستمر وإن كانت الامور هكذا فنسلم الأمور لجبران باسيل

قال الرئيس السابق سعد الحريري في دردشة مع الإعلاميين في بيت الوسط: “إذا فاتحين عصفورية وكل شوي تهديد” فهذا الأمر مرفوض ومستمرون في المعارضة، ونحن مع رئيس المجلس النيابي نبيه برّي في مواقفه لأنه يعرف كيف يتصرف وكيف يحاور وكيف يعالج الأمور”.
وأضاف الحريري، “هناك ملفات تعمل عليها الحكومة ولكن دياب “حاطط حطاطو تحميلنا مسؤولية 30 سنة”، سائلاً: “لماذا استخدام خطاب الوزير جبران باسيل؟، عندما جاء الى بيت الوسط ليعرض نفسه وزيراً لم يكن هذا رأيه بل كانت إشادة بتاريخ الشهيد رفيق الحريري”.
وتابع، “الاستهداف السياسي مستمر وإن كانت الامور هكذا فنسلم الأمور لجبران باسيل ولكن فشر على رقبتو، فقد استلم الكهرباء ورتب علينا 11 مليار ونستطيع أن نتحدث بعقل لكنهم لا يريدون”. وقال “اذا طالعين الاحكام مننزل عالضريح ومنسلم جبران باسيل.. فشر على رقبته يحبس العالم”.
ولفت الحريري، إلى أن “ينتقل النقاش في العفو العام الى مسلم مسيحي معيب والمناقشة بعنصرية لا تنفع، وهناك شخص واحد عنصري في البلد ونعرفه جميعاً”.
وأشار إلى أن “حزب الله غير موافق على أعمال جبران باسيل، لكن المشكلة في النهاية أنه يتحمل مسؤولية حمايته”. وأكد رئيس تيار “المستقبل”، أن “المتظاهرين ليسوا من جمهوري، فجمهور رفيق الحريري “ما بيعتدوا وما بيكسروا وما بيدمروا”، جمهورنا يعرف ما تمر به المنطقة وينتظر حتى يستطيع التغيير، والحل مش بالتكسير ولا بالالغاء انما الحل بالحوار”. وبشأن الخطة الاقتصادية التي أقرها مجلس الوزراء اليوم، قال الحريري: “سنقرأ الخطة وإذا كانت جيدة فسنتعاون بالعمل على إنجاحها، وإذا فشلت الحكومة فأنا طبعاً مع إسقاطها”.
وقال الحريري: البلد إلى تدهور ومن الضروري القيام بعمل ما، وصندوق النقد الدولي هو الخيار الوحيد لأن لبنان بحاجة الى ضخ المال فيه وليس الأخذ من الودائع ولكن المشكلة أنه لا يوجد تغيير حتى الآن والاستهداف في السياسة مستمر
الحريري ختم بالقول “انا مع إسقاط هذه الحكومة إذا فشلت وإسقاطها في شكل شنيع متسائلاً: هل أستطيع إيقاف نية المجتمع الدولي بمساعدة لبنان؟!.

مقالات ذات صلة