الإعلام الإنجليزي يهاجم فيكتوريا بيكهام “المدللة والثريّة”

تواجه فيكتوريا بيكهام، زوجة النجم الإنجليزي الشهير دافيد بيكهام، ما يشبه الفضيحة، وأقلّه انتقادات شديدة، سوف تضر بصورتها بشكل خطير.

ويعود السبب إلى قيام فيكتوريا باستخدام خطة إنقاذ طواريء صادرة عن الحكومة البريطانية تستند إلى أموال دافعي الضرائب، لمساعدة شركتها التي تمر بأزمة بسبب فيروس كورونا، وهو ما أتاح لها القدرة على طرد العاملين في “العلامة التجارية للملابس”، بدلا من دفع رواتب العمال.

وكشفت صحيفة دايلي ميل أن زوجة بيكهام “المدللة والثرية” اختارت الاستفادة من برنامج المساعدة المالية لتجميد الموظفين الثلاثين في شركتها، فانهالت الانتقادات عليها.

وتحدثت وسائل الإعلام المحلية عن “المدللة والثرية” وعن أن للزوجين ثروة تقدر بـ 355 مليون جنيه إسترليني (أكثر من 400 مليون دولار أمريكي) وأنهما اشتريا مؤخراً شقة فاخرة للغاية وباهظة الثمن في ميامي بالولايات المتحدة الأمريكية.

مقالات ذات صلة