هل يتراجع دياب أمام ضغط الشارع؟

اكدت مصادر مطلعة للـ”LBCI” أن لا لقاء مرتقبا حتى الساعة بين الرئيس حسان دياب وحاكم مصرف لبنان رياض سلامة.

وأشارت المصادر الى أن اكثر من مسعى دخل على خط حث سلامة اتخاذ اجراءات لضبط سوق سعر الدولار من بينها جهود اللواء عباس ابراهيم ورئيس جمعية المصارف سليم صفير.

ولفتت المصادر الى أن دياب “لم يطلب اقالة سلامة انما أن يوضح الاخير الارقام وتحميله المسؤولية”.

وعن امكان تراجع دياب امام ضغط الشارع، قالت المصادر: “ان الرئيس دياب وضع لنفسه مهمة اصلاحية بعد الواقع الذي وصل اليه البلد، وهو يقارع العواصف ليكمل المهمة، وهذا هو المعيار الذي يحدد مسار الى اي وقت ستستمر الحكومة”.

مقالات ذات صلة