رئيس بلدية طرابلس يشرح لـ”الانتشار” اسباب تخوفه من موجة كورونا في رمضان

نحن في صدد تجهيز واعداد فندق "كواليتي إن" كمركز خاص للحجر الصحي

اعرب رئيس بلدية طرابلس رياض يمق عن تخوفه من وقوع اصابات بوباء كورونا في طرابلس، التي لم تشهد منذ اسابيع اصابات ووقف عدد المصابين منذ انتشار الوباء على الرقم 14.

وقال يمق لـ” الانتشار ” ان “اكثر ما يقلقني هو عدم  التزام كثيرين بالتعبئة العامة، ومع حلول شهر رمضان المبارك سيتكاثر التقارب بين الاشخاص خصوصا داخل المساجد الشعبية التي تقام فيها صلاة التراويح، وحتى المساجد التي تعتمد طرق وقاية وتحفظ التباعد بين المصلين”، مشيرا الى “ان صلاة التراويح في المساجد تخالف توجه دار الإفتاء بتعليق إقامة الصلوات في المساجد”.

واضاف: “ان البلدية في صدد تجهيز وإعداد فندق ” كواليتي أن” كمركز للحجر”، موضحا في الوقت نفسه “أن إجراءات التشدد في مراقبة التعبئة العامة منوطة بوزارة الداخلية التي ننفذ تعليماتها”.

ولم يفت رئيس بلدية طرابلس التنويه بعدم تسجيل إصابة جديدة بـ” كورونا” واقتصار عدد الإصابات على الرقم 14 منذ اسابيع”.

وكان يمق قد اوضح في بيان اصدره اليوم أن “التزام التعبئة العامة تراجع في طرابلس بنسبة كبيرة، ويبدو أن هناك توجها بعدم التشديد على المواطنين”.

وقال: “فيما لم تقرر المطاعم حتى الآن فتح أبوابها في رمضان أمام روادها، خرقت بعض المساجد قرار تعليق صلوات التروايح جماعة، وفتحت أبوابها في المناطق الشعبية كجامعي حمزة وحربا، والتزمت مساجد أخرى اتخاذ التدابير الوقائية في التباعد بين المصلين”.

وأسف “للتدهور الكبير الذي تشهده المدينة على المستوى الاقتصادي، ولا سيما أن المساعدات لا تكفي في ظل عدم توحيد الداتا بين الجمعيات والبلدية”.

وختم: “على المستوى الصحي لم نتجاوز الخطر بعد، ونخشى موجة كورونا ثانية، قد تتفجر في شهر رمضان، إن لم نتخذ التدابير الوقائية اللازمة”.

مقالات ذات صلة