السنيورة من دار الفتوى: خطاب دياب “مثل وضع العربة امام الحصان”

الدولار لا ينزل بالعصا.. انما باستعادة ثقة اللبنانيين

شدد الرئيس فؤاد السنيورة خلال زيارته دار الفتوى والمشاركة في اطلاق حملة انسانية موحدة لجمع التبرعات العاجلة دعما للاسر المحتاجة ومساعدتها برعاية المفتي الشيخ عبد اللطيف دريان على ان “هناك مبدأ اساسي، انا مع متابعة وملاحقة كل قرش جرى تبديده في لبنان”، مضيفاً: ” للدلالة على ذلك فان حكومتي في العام 2006 اصدرت مشروع قانون من اجل اخضاع جميع حسابات الدولة اللبنانية لمراقبين دوليين، وما زال هذا المشروع في ادراج مجلس النواب ولم يبحث، واليوم يعاد الحديث عن هذا الموضوع بعد 16 عاماً، يجب اخضاع جميع مؤسسات الدولة الى الرقابة بما يؤدي الى الشفافية..”.

الى ذلك وصف السنيورة تصريح رئيس الحكومة حسان دياب “مثل وضع العربة امام الحصان”، مضيفاً: “ليس هكذا تعالج الامور، والمطلوب تقديم معالجات حقيقية، لان هناك اوضاع معيشية ضاغطة المطلوب اليوم استنهاض المواطنين لدعم مسيرة الاصلاح الحقيقي والعودة الى إعادة الاعتبار الى الدستور واتفاق الطائف واعادة الاعتبار الى الكفاءة والجدارة في تحمل المسؤولية وبالتالي اخضاع الجميع الى المحاسبة والدستورية وفق الأطر الدستورية..”.

وسأل السنيورة “كيف يمكن استعادة ثقة الناس ولم نحل ملف التشكيلات القضائية، وكيف يمكن ان نكسب ثقة اللبنانيين ولم نطبق قانون الكهرباء المقر منذ 18 عاما، كيف يمكن ان نستمر بهذا العمل ونمنع اللبنانيين من المناقشة مع صندوق النقد الدولي، صندوق النقد هو الوسيلة الوحيدة الذي تستعين به الدول لاستعادة المصداقية”. وشدد على ان الدولار لا ينزل بالعصا انما باستعادة الثقة.

وفي سياق متصل قال السنيورة: “جائحة كورونا تزيد المشكلات المتفاقمة في السنوات الاخيرة عند اللبنانيين، وبالتالي تأتي جائحة كورونا لتضغط على الاوضاع المعيشية للكثير من اللبنانيين”، مشدداً على ان “هذا الأمر يتطلب تظافراً للجهود للتغلب على ما تحمله هذه الجائحة.”

مقالات ذات صلة