عناوين وأسرار الصحف ليوم السبت 25 نيسان 2020

شنّ رئيس الحكومة حسان دياب هجوماً على حاكم مصرف لبنان رياض سلامة، مشيراً إلى “غموض مريب” في أدائه وفجوات في البنك المركزي. وأعلن في المقابل عن تمديد التعبئة العامة حتى 10 مايو (أيار) بناء على توصية المجلس الأعلى للدفاع.
وأتى كلام دياب بعد جلسة للحكومة سبقها اجتماع للمجلس الأعلى للدفاع؛ حيث قال: “تدهور سعر صرف الليرة يتسارع بشكل مريب في السوق السوداء، ونحن نبذل جهوداً على الرغم من السلطة المحدودة للحكومة في التعامل مع هذا التدهور”، مشيراً إلى “غموض مريب في أداء حاكم مصرف لبنان، والمصرف عاجز أو معطل بقرار أو محرض على هذا التدهور المريب، وهذا ما يؤدي إلى تسارع انخفاض سعر صرف الليرة الذي ينعكس سلباً على كل شيء في البلد”.

في ما يلي أبرز ما جاء في عناوين الصحف الصادرة اليوم:

 


العناوين

“البناء”:

– الحكومة تُقرّ تمديد التعبئة إلى 10 أيار… وتدرس خطة العودة التدريجيّة الأسبوع المقبل

– دياب: أداء “الحاكم” مريب… إعادة “الأموال المهرّبة” بالقانون… لسنا محكمة ثوريّة

– الحكومة لم تناقش إقالة سلامة… والحريريّ يشنّ حرباً استباقيّة: هذا انقلاب عسكريّ

“الأخبار”:

– عون ودياب لسلامة: إرحَلْ

– رئيس الحكومة لحاكم مصرف لبنان: سنضرب بحزم

– رسالة إلى الحاكم: هزّ الكرسي قبل السقوط عنها؟

– كورونا: التعبئة العامّة إلى أسبوعين إضافيين ورفع الحظر عن بعض القطاعات

“النهار”:

– “بلاغ رقم واحد”… والحريري يطلق المواجهة

“اللواء”:

– دياب يعلن الحرب على خصومه.. والسفارة تقايض «الثنائي» على تقصير الولاية!

– برّي يحبط «إقالة سلامة».. والحريري وجنبلاط للتصدي «للغرفة السوداء»

“الجمهورية”:

– هجوم حريري عنيف على العهد ودياب

– خطة خماسية لتخفيف التعبئة

– الحكومة تبحث إقالة سلامة.. وتؤجلها.. الحــريري: برافو حسان..وأمل ضد الخطوات الشعبوية

“نداء الوطن”:

– الحريري يتصدّى لـ”جنرال بعبدا”… ودياب “فرق عملة”

– “اللعب على المكشوف”… معالم “الإنقلاب” اكتملت!

“الديار”:

– دياب يهاجم حاكم مصرف لبنان وعون طرح إقالة سلامة

– بري أنقذ الوضع عبر اعتراض وزرائه على اقالة «الحاكم»

– خطة الانقاذ المالي الاسبوع المقبل وفتح التفاوض مع «الصندوق الدولي»

 


 

الأسرار

“البناء”

* خفايا

قالت مصادر متابعة للملف المالي إن رئيس الحكومة أبلغ من يجب أنه لن يتراجع في ملف مصرف لبنان والمصارف حتى تعود الأموال التي تبلغ 13 مليار دولار وتمّ تهريبها من 13 مصرفاً لحساب 40 مودعاً سياسي ومصرفياً منذ شهر تشرين الأول إلى خارج لبنان بصورة تشكل جريمة مالية، لأنها تمت باستنساب إدارات المصارف بالتمييز بين أصحاب الودائع ما يفرض على مصرف لبنان التحرك وإحالة المصارف المخالفة الى القضاء بإساءة الأمانة.

* كواليس

قالت مصادر أممية إن مشروع المبعوث الأممي لوقف النار وفتح التفاوض تتضمن فتح مطار صنعاء وميناء الحديدة برقابة أممية، بما يجعل المشروع قابلاً للحياة وهو ما يطالب به انصار الله. ونقلت المصادر عن المبعوث الأممي تبلغه تفاعلاً إيجابياً من السعودية مع ورقته التفاوضية وتفاؤله بالتوصل إلى تفاهم قريباً.

“اللواء”

* همس

يشكو موفد دولي من انعدام تنسيق سفير دولة كبرى معه، وكأنهما في سباق على توجيه الدفَّة السياسية في لبنان.

* غمز

قال نائب مقرَّب من مرجع كبير: المسألة مش رمانة، بل قلوب مليانة، قبل تأليف الحكومة وبعدها!

* لغز

ما قاله رئيس الحكومة عن أن أموال المصارف تنضب يحمل في طياته مخاطر كثيرة، على مستقبل عمل المصارف، واموال المودعين.

“النهار”

* لقاء معارض

لوحظ ان مسؤولا أمميا يلتقي دوريا احدى الشخصيات السياسية المعارضة.

* عدم التقيد

وردت مذكرات داخلية الى فروع احد المصارف تطلب من العاملين عدم التقيد بتعاميم حاكم مصرف لبنان الاخيرة من دون الاعلان عن ذلك وافادة المودعين بان ادارة المصرف لا تزال تضع الخطط التطبيقية للقرار.

“الجمهورية”

* إستغربت أوساط نيابية إقتراحات قوانين العجلة الفجائية غير المدروسة التي طرحها أصحابها في اللحظة الأخيرة وكانت إستعراضية وللدعاية الإعلإمية مقابل قوانين أدرجت على جدول الأعمال وأشبعت درسًا ومناقشة في اللجان.

* أبدت هيئة دولية إمتعاضها من التجاذبات الداخلية حيال لوائح المساعدات التي يتم توزيعها على العائلات الفقيرة.

* قال مرجع حكومي للذين يستخفون بقدرات الحكومة.. متسائلاً من قال إننا لا نستطيع الدق بمقام محمي خارجيا واذكر هؤلاء بما سبق وفعلته الحكومة وأوقفت تلك التدخلات.

“نداء الوطن”

* تساءلت مصادر سياسية عما اذا كان صحيحاً أن وزير المال غازي وزني وقّع التشكيلات القضائية بينما كان في السراي الحكومي من دون التدقيق فيها، الأمر الذي أثار غضب مرجعية نيابية.

* لقي اقتراح اسم آلان بيفاني لحاكمية مصرف لبنان اعتراضاً لدى قياديين في “التيار الوطني الحر” بحجة ان خبرته في وزارة المال غير كافية لتسلمه المنصب.

* لدى زيارته شخصية قيادية بارزة سئل رئيس جمعية المصارف سليم صفير عن الأزمة المالية والنقدية فكان جوابه بدم بارد: “خلي السياسيين يتحمّلو المسؤولية”.

مقالات ذات صلة