فرق وزارة الصحة واصلت حملة فحوص ال PCR العشوائية في المناطق

واصلت فرق وزارة الصحة العامة اجراء فحوص PCR لعينات عشوائية في المناطق، وكانت مساراتها اليوم في جبيل وعاليه الشوف ومرجعيون وزحلة والبقاع الغربي.

فقد أجرى فريق طبي من وزارة الصحة العامة برئاسة الدكتور نضال المولى فحوصات ال PCR لعينات عشوائية في مركز الرعاية الصحية الاولية في قضاء جبيل، بالتعاون مع بلدية جبيل في مركز طبابة القضاء، في إطار الحملة التي تقوم بها الوزارة لتحديد مدى الانتشار المجتمعي لفيروس كورونا، في حضور قائمقام جبيل نتالي مرعي الخوري، رئيس بلدية جبيل وسام زعرور، طبيب القضاء وسام سعادة ورئيس مركز الرعاية الدكتور شوقي الحلو.

وأشار المولى الى ان “هذه الفحوص هي للتأكد من عدد المصابين بهذا الوباء خصوصا عند الذين لا يشعرون بعوارض”، معربا عن أسفه “لما نشهده من اكتظاظ للمواطنين في الايام الاخيرة في الشارع”، مؤكدا “ان هذا لا يطمئن على الاطلاق”. وشدد على “ضرورة الالتزام بالتعبئة العامة والتقيد بالاجراءات الصحية التي تصدر عن المراجع المختصة في هذا الشأن”. وتخوف من “العودة الى الوراء والاطاحة بكل الجهود التي بذلت لاحتواء هذا الوباء والتي كان لها صدى عالمي”، لافتا الى “ان عددا من الحالات لم يعرف مصدرها بعد”.

وشكرت قائمقام جبيل وزير الصحة العامة على هذه الخطوة، وطبيب القضاء على التعاون. ودعت اهالي القضاء الى اجراء هذا الفحص للتأكد من عدم اصابتهم، خصوصا الذين هم على احتكاك مع الناس، ولكي يصبح لدينا صورة واضحة عن واقع القضاء من اجل الخطوات المنوي اتخاذها في المرحلة المقبلة”.

وكشفت خوري ان عدد الذين تماثلوا للشفاء من ابناء القضاء بلغ 29 شخصا، و4 وفيات احداها من خارج قضاء جبيل”. وأكدت ان التعاون قائم مع الصليب الاحمر اللبناني ورؤساء البلديات والمخاتير وطبيب القضاء، بتوجيهات من محافظ جبل لبنان القاضي محمود مكاوي.

بدوره، أشار زعرور الى ان مدينة جبيل لم يسجل فيها اي اصابة منذ 15 يوما، وكما هو معروف اذا كانت المدينة بخير فان القضاء كله بخير، لان الاكتظاظ الاكبر هو في المدينة. ومع اجراء اكبر عدد من فحوص الـ pcr نطمئن اكثر واكثر. وهذه الفحوص العشوائية تساعد في الخطوات التي ستتخذ لاحقا”.

وأعلن ان “اكثرية المواطنين ملتزمون بالتعبئة العامة، واكبر دليل على ذلك عدم وجود اي اصابة منذ ما يقارب العشرة ايام في قضاء جيبل كله”، لافتا الى ان “شرطة البلدية تتخذ الاجراءات اللازمة بالتعاون مع الاجهزة الامنية والقائمقام، امام وداخل المصارف والمحلات التجارية والسوبرماركات المستثنية من قرار التعبئة لجهة التزام المواطنين بوضع الكمامات والقفازات والتباعد بين بعضهم البعض، خصوصا وان الازدحام يحصل عند نهاية كل شهر”.

وأوضح انه “نتيجة هذه الفحوص ستتخذ الحكومة القرار المناسب لجهة البدء بحلحلة موضوع التعبئة العامة”، مؤكدا “ان البلدية لن تسمح للمسابح الشعبية والخاصة بفتح ابوابها امام روادها”.

وأعلن سعاده “ان عدد الفحوص التي ستجرى في المدينة وفي بلدة العاقورة تقارب ال 200 فحص”، وقال: “اذا ظهرت نتائج الفحوصات ايجابية سيتم العمل للمرحلة الثانية والثالثة من الفحوصات للتأكد من انحسار عدد المصابين”.

وشكر مستشفيات القضاء على التجهيزات التي قامت بها لمرضى الكورونا، وكذلك فاعليات القضاء لا سيما البلديات والمخاتير في تطبيق الحجر المنزلي ومتابعتهم لهذا الموضوع بدقة.

وأكد ان “أهم عامل لانحسار هذا الوباء في لبنان وخصوصا في القضاء هو التزام المواطنين بالحجر المنزلي والارشادات الصحية التي تصدر عن المراجع المختصة”، لافتا الى انه “من خلال النتائج التي ستصدر عن هذه الفحوصات سيتم تقييم الوضع في قضاء جبيل”. وجدد دعوته للمواطنين الالتزام بالتوجيهات الصادرة عن وزارة الصحة.

واذ اعتبر ان الارقام القليلة لعدد المصابين في لبنان مطمئنة، شدد على “ضرورة الاستمرار بالتعبئة العامة التي تصدر عن المراجع المختصة”، مشيرا الى “ان اجراء الفحوصات بكثافة في الاسابيع المقبلة يجعلنا نطمئن اكثر فأكثر”.

وبعد الظهر، انتقل الفريق الطبي وطبيب القضاء الى المستوصف الصحي في بلدة العاقورة داخل المبنى البلدي، حيث كان في استقبالهم رئيس البلدية الدكتور منصور وهبة واعضاء المجلس البلدي والمخاتير، حيث تم اجراء الفحوص لعدد من ابناء البلدة والعمال القاطنين فيها.

ونوه وهبة بالسياسة الحكيمة التي اتبعتها الدولة لمكافحة وباء الكورونا بجهود رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ورئيس الحكومة الدكتور حسان دياب ووزير الصحة العامة محمد حسن، مؤكدا انها “من اهم السياسات التي اتبعت في دول العالم”. وأعرب عن أسفه لوفاة احد شباب البلدة الذي اصيب بالفيروس بعد عودته من الخارج في 12 آذار في زيارة اطمئنان على افراد عائلته.

وأعلن وهبة ان تم اجراء الفحوصات لعدد من ابناء البلدة والعمال الاجانب القاطنين فيها، آملا ان تأتي النتائج كلها سلبية. وجدد دعوتة اهالي البلدة الالتزام بالتعبئة العامة والحجر المنزلي للقضاء نهائيا على هذا الوباء.

بدوره، اعتبر رئيس الفريق الطبي ان وزارة الصحة العامة تقوم بإجراء الفحوص عشوائيا في كل المناطق والاقضية والمحافظات لمعرفة كيفية انتشار هذا الوباء وعدد المصابين، آملا الانتهاء من هذا الفيروس قريبا في لبنان فتعود الحياة تدريجيا الى طبيعتها .

كما اجرى فريق آخر من وزارة الصحة العامة وبالتنسيق مع طبابة قضاء عاليه والصليب الأحمر اللبناني فحوص PCR عشوائية لمجموعة من الأشخاص، لا سيما لمن لديهم احتكاك مباشر مع الآخرين وذلك في مستشفى قبرشمون الحكومي.

وفي مرجعيون، أجرى فريق طبي من وزارة الصحة اكثر من 100 فحص pcr مجاني، داخل غرف الحجر الصحي في مستشفى مرجعيون، بإشراف طبيب قضاء مرجعيون الدكتور انيس ونا وبمؤازرة من بلدية جديدة مرجعيون والقوى الامنية وادارة المستشفى.

وقد شملت الفحوص اصحاب المؤسسات والمحلات على انواعها، الادارات العامة، فرق الصليب الاحمر والدفاع المدني، اصحاب سيارات الاجرة وكل من لديه عوارض الفيروس كالحرارة مثلا بالاضافة الى طبيب الطوارئ وموظفي المستشفى.

وكانت بلدية مرجعيون قد جهدت خلال اليومين الماضيين على تأمين لوائح عشوائية لمواطنين يتوجب إجراء فحص لهم بسبب إختلاطهم بعدد كبير من الناس يوميا.

وفي منطقة زحلة، اجرت الفرق التابعة لوزارة الصحة العامة بالتعاون مع بلدية زحلة المعلقة وتعنايل إجراء فحوص “PCR” الخاص بفيروس “كورونا” لعينات عشوائية مجانية في بارك جوزيف طعمة سكاف في زحلة، تحت إشراف رئيس مصلحة الصحة في البقاع الدكتور غسان زلاقط، وفي حضور طبيب القضاء الدكتور وليد عبدو بالتعاون مع وحدة ادارة مخاطر الكوارث في الصليب الاحمر اللبناني وعناصر من مديرية الدفاع المدني في البقاع وبمؤازرة عناصر من مديرية امن الدولة في البقاع وتنظيم شرطة بلدية زحلة.

وخلال الحملة، تفقد رئيس بلدية زحلة المعلقة وتعنايل المهندس اسعد زغيب عملية اخذ العينات، مشيرا الى ان اختيار البارك البلدي وقع الاختيار عليه لكبر مساحته ولانه يوفر المساحة الآمنة بين مواطن وآخر خلال اخذ العينات، واضعا امكانات البلدية بتصرف الاهل في زحلة واستعدادها للمساعدة، متمنيا على المواطنين الذين يمارسون هواية الرياضة على بولفار زحلة ترك مسافة بين بعضهم البعض، “لاننا ما زلنا في مرحلة الخطر”.

ثم انتقل الفريق الطبي الى بلدة الكرك لاجراء الفحوصات العشوائية للاهالي.

وفي منطقة البقاع الغربي، بدأت الفرق الطبية التابعة لوزارة الصحة العامة باجراء فحوص الpcr لعينات عشوائية للأهالي والنازحين السوريين في المركز الصحي في بلدة القرعون، وذلك في سياق خطة وطنية وقائية اعتمدتها الوزارة درءا لمخاطر حصول خروقات في مجال انتشار الوباء.

ومن المقرر ان تشمل حملة الفحوص بلدتي سحمر وغزة.

مقالات ذات صلة