الصمد دعا أهالي الضنية إلى الحيطة والحذر بعد ظهور إصابة ثانية بكورونا

دعا النائب جهاد الصمد، في بيان، جميع أهالي الضنية إلى “الحيطة والحذر بعد ظهور إصابة ثانية بفيروس كورونا في المنطقة”، وحثهم على “الالتزام بالبقاء في منازلهم وعدم الخروج منها إلا عند الضرورة القصوى، وعدم الإختلاط في هذه المرحلة، والحرص على عدم حصول تجمعات في البلدات والقرى، حتى لا يتكرر تفشي الفيروس عندنا مثلما حصل في أقضية” أخرى.

وإذ طالب الذين اختلطوا مع المصاب بـ”التشدد في إجراءات الحجر الصحي المنزلي، بغض النظر عن النتائج”، حض على “نشر الوعي بين المواطنين، والتعامل مع كل شخص مشتبه باصابته أو مصاب بإنسانية، وعدم التشهير به، لأنّ هذا ليس من أخلاقنا، وتشجيع كل من يشعر بأي عوارض بأنه مصاب بالفيروس، الإتصال بأي طبيب أو بالخط الساخن العائد لوزارة الصحة، أو بالجهات الأخرى مثل طبيب القضاء والبلديات والجمعيات وغيرها”.

ونوه الصمد بـ”النشاط الكبير الذي يبذله وزير الصحة” الدكتور حمد حسن، وشكره “لإرساله فريقا طبيا إلى الضنية للكشف على المواطنين وأخذ عينات في المستشفى الحكومي للأشخاص الذين يحتمل إصابتهم بالفيروس، من أجل التأكد من حالاتهم الصحية ونشر الطمأنينة بينهم”، متمنيا على المواطنين “التعاون مع الفريق الطبي المرسل من وزارة الصحة، وتسهيل مهمته، حرصا على صحة وسلامة الجميع”.

مقالات ذات صلة