قناصة ترامب بالشوارع في ظاهرة غير مسبوقة لترويج حملته!

في معركة كسر عظم "الديمقراطيين"..

معركة كسر عظم يخوضها الرئيس الاميركي دونالد ترامب ضد خصومه في السباق الرئاسي عبر الدفع بمتظاهرين مسلحين الى تحرير ثلاث ولايات يحكمها الديمقراطيون في ظاهرة غير مسبوقة لرئيس يحرض على التمرد اعمال العنف من اجل استئناف حملته للانتخابات الرئاسية المقررة في تشرين الثاني نوفمبر التي توقفت بسبب انتشار وباء كورونا.

الملياردير الجمهوري الذي يخوض حربا كلامية مع حاكم ولاية نيويورك عقب اتهام الاخير لترامب بالتقصير في دفع المساعدات لولايته، كتب رسائل بأحرف كبيرة على حسابه في تويتر يدعو فيها الى تحرير مينيسوتا!”، “وميشيغان!” و”فرجينيا!” من حكامها الديمقراطيين في وقت تخضع هذه الولايات الى الحجر الصحي بسبب تفشي الوباء الذي اودي بحياة اكثر 37 الف شخص واصابة اكثر من 700 الف اخرين.

المتظاهرون الذين خرقوا هذا الاسبوع اوامر البقاء في المنازل للضغط من اجل اعادة فتح الاقتصاد تجمع المئات منهم في سانت بول في مينيسوتا تلبية لدعوة ترامب واحتشدوا امام منزل الحاكم تيم وولز، كما تجمع اكثر من 3 الاف مؤيد لترامب في ولاية ميشيغن، بمظاهر مسلحة للتنديد باجراءات السلطات.

الانزلاق نحو الشارع حذر من خطورته حاكم ولاية واشنطن جاي إنسلي لانه يعرض الملايين لخطر الاصابة بالوباء، معبرا في الوقت نفسه عن غضبه حيال تغريدات ترامب التي تشجع على اعمال خطرة وغير قانونية ورأى في دعوة ترامب إلى تحرير ولايات قد تؤدي الى اعمال عنف.

حاكم فرجينيا رالف نورثام بدوره رأى ان الوقت لايسمح للانخراط بحروب على تويتر، مؤكدا بان فريقه يخوض حربًا بيولوجية” ضد الفيروس. فيما اعتبر حاكم مينيسوتا تيم وولز ان مسؤوليته الأولى هي حماية السكان.

ترامب الذي يتهرب من مسؤولياته المتفاقمة جراء انتشار الوباء بشكل مرعب في بلاده تابع ايضاً حروبه الخارجية مع الصين، وبعد اتهامها بنشر الفيروس قال ان أمورا غريبة كثيرة بدأت تحدث بأصل الفيروس، واعداً بالكشف عن التحقيقات الجارية بشأنه.

كما رفض ان تكون بلاده لديها اكبر عدد من الوفيات في العالم، مشيرا الى العدد الاكبر يجب ان يكون في الصين لانها دولة ضخمة وهي تمر بمشكلة كبيرة بحسب تعبيره.

(العالم)

مقالات ذات صلة