وقفة أمام المستشفى التركي في صيدا رفضا لتحويله الى مركز لمعالجة مصابي كورونا

نفذ عدد من أبناء مدينة صيدا، وقفة أمام المستشفى التركي للمطالبة بإعادة فتحه للغاية التي أنشئ لاجلها وهو معالجة الحروق، رافضين أن يتم تحويله مركزا لمعالجة إصابات كورونا.

وتحدث أحد المعتصمين باسم المشاركين، لافتا الى أننا “نحن أبناء صيدا نقول هذا المستشفى أنشئ لأجل معالجة الحروق، ونطالب بان يتم فتحه على هذا الاساس، ونحن تحت سقف الدولة، ولكن نرفض إدخال الوباء الى صيدا لأجلنا ولأجل اولادنا، ونحن نطالب الدولة بالوقوف الى جانبنا وبمنع فتح المستشفى لمعالجة اصابات الكورونا، لاننا نتخوف من ان ينتشر الوباء في مدينتنا ونحن ومخيم عين الحلوة وكل ضواحي صيدا لا نقبل ان يتم فتح هذا المستشفى على هذا الاساس”.

مقالات ذات صلة