وزير الصناعة: آن الأوان للتوجه نحو سوريا

الشغور بالوزارة لا يساعد وثلثي الموظفين غير موجودين

أشار وزير الصناعة عماد حب الله إلى أن “الشغور في الوزارة لا يساعد ويؤثر على العمل، وهناك ثلثي عدد الموظفين غير موجودين، وهناك في الوزارة 11 رئيس مصلحة في الوكالة أو الإنابة، ونحاول أن لا نأتي بأي موظف جديد، والجميع يقوم بواجباته بأقصى قدرة ممكنة، ولن نسعى لزيادة عدد الموظفين في الدولة”.

وأوضح وزير الصناعة في مداخلة مع برنامج “يسقط حكم الفاسد” بمشاركة رئيس جمعية الصناعيين فادي الجميّل أن “الوزارة حضرت إستراتيجية لها، وهو عبارة عن مشروع خطة تقدمت فيه لفريق العمل والأربعاء سنعرضه على جمعية الصناعيين وخبراء صناعيين وباحثين جامعيين، لنصل سوياً إلى مسودة نهائية لبحثها مع اللجان النيابية لمناقشتها وإقرارها من مجلسي الوزراء والنواب”.

ولفت حب الله إلى أن هدفنا رفع نسبة الصناعة بمعدل 2% بالإضافة إلى خفض العجز في الميزان التجاري من خلال متابعة الصناعات الموجودة وانشاء صناعات جديدة لتخفيف البطالة وخلق فرص العمل، ودعم صناعات القيمة الصناعية، مع التأكيد على إمكانية التصدير، بالإضافة إلى المشاريع المختصة بالأدوية ونهدف إلى خفض الإستيراد 50%، والإعتماد على الفكر اللبناني له أهمية كبيرة، ونحن نستطيع أن ننجح”.

وشدد على “اننا نعمل على فكرة المصرف الصناعي لتمويل الصناعيين، حيث اجتمعنا مع جمعية المصارف منذ أسبوع تقريباً، واتفقنا على تخفيض فوائد الديون وتمديد المهل للصناعيين، والألف و200 مليار التي أقرتها الحكومة، من بينهم مبلغ كبير لدعم الصناعيين، واتفقنا على 5.5 مليون دولار من البنك الدولي، والعمليات المصرفية لا تتجاوب دائما معنا، وواجبنا سنقوم به ولا شيئ سيوقفنا”.

وزير الصناعة قال إنه تمّ تحضير مسودة استراتيجية لوزارة الصناعة بناءً على ما كان موجود داخلها وعلى بعض التغيرات التي حصلت من جديد. وأشار الوزير إلى أنه قد آن الأوان للتوجه شرقاً نحو سوريا وإذا أجري استفتاء بين الصناعيين سيوافقون على ذلك.

مقالات ذات صلة