بلدية طرابلس إستأنفت عمليات توزيع القسائم في الزاهرية والقبة

إستأنفت بلدية طرابلس أعمال توزيع المساعدات على المواطنين في طرابلس وهي عبارة عن قسائم شرائية بقيمة 75 ألف ليرة، وذلك بعد توقفها على خلفية الاشكال الذي حصل بين الكشافة الشرطة البلدية والذي رفضه رئيس البلدية رياض يمق، وبات في عهدة لجنة تحقيق من البلدية والقضاء المختص.

إنطلق الكشافون مجددا تحت إشراف إتحاد كشاف لبنان صباحا، وأكملوا المهمة التي بدأوها قبل إسبوع، حيث إنقسموا الى 57 مجموعة، كل منها تضم 5 كشافين وموظف وشرطي بلديين، حيث من المفترض أن يقوموا بتوزيع القسائم في منطقة الزاهرية بكاملها، في حين إنتقلت مجموعات كشفية الى منطقة القبة لاكمال عمليات التوزيع فيها، على أن يتم توزيع القسائم غدا في منطقة أبي سمراء وشارع المطران وبعض المناطق القريبة من الأسواق الداخلية، حيث تنتهي المرحلة الأولى من عمليات التوزيع.

أما المرحلة الثانية فقد رصدت لها بلدية طرابلس مليار ليرة إضافي سيتم صرفه في إعداد قسائم مماثلة ستوزع على أبناء طرابلس المتواجدين خارج المدينة، خصوصا أن بلديات تلك المناطق لم تشمل الطرابلسيين بمساعداتها.

وكان رئيس البلدية الدكتور رياض يمق ألقى كلمة بالكشافين قبل إنطلاقهم، مثنيا على “الدور الذي يقومون به” ، شاكرا “الجمعيات الكشفية على تفانيها” .

ولقد تعرض بعض الكشافين لمضايقات خلال قيامهم بالتوزيع في الزاهرية لكن سرعان ما تدخلت الشرطة البلدية وأعادت الأمور الى نصابها.

مقالات ذات صلة