المنسق العام لشبكة أمان للسلم الأهلي: حسنا فعل المجلس الوطني للإعلام بتنظيم عمل المواقع الالكترونية

قال الامين العام السابق لاتحاد المحامين العرب والمنسق العام لشبكة الامان للسلم الأهلي ا،لمحامي عمر زين، ان “الايام المصيرية التي يمر بها الانسان في لبنان بسبب جائحة كورونا، ينتظر في بيته خوفاً من اصابته، هو بحاجة ملحة للاطلاع على المعلومات والاخبار الداخلية والخارجية، وما توصل اليه العالم من مستجدات بكل ما يتعلق بهذا الوباء الفتاك، وبخاصة على الصعيد الداخلي صحياً ومعيشياً وامنياً ليس في محيط سكنه فقط بل في المناطق والبلدات والقرى والشوارع ليتسنى له ممارسة حقه في الحياة على افضل وجه”.

ورأى زين في تصريح” ان المواطن لا بد ان يشارك مشاركة فعلية فيما يتخذ من تدابير التي تكفل الحق بالحياة، وهذا يتطلب معرفته بكل ما يحصل عبر وسائل الاعلام وبالتواصل الاجتماعي من مواقعه الالكترونية، والتي يقتضي ان تصله بشكلها الواقعي والحقيقي والسريع دون اي تحريف او تعديل او تضخيم او استخفاف، وهذا يحتم وجود مجموعات كبيرة من العاملين لخدمة هذه المهة وغيرها، وفي هذه الظروف تسهيل تجول العاملين الاعلاميين بدون اي معوقات، وهذا العمل شكل لهم ما قبل كورونا وخلالها وسيشكل بعدها فرص عمل في وقت توقفت فيه كل فرص العمل الاخرى، وبلادنا تمر بحالة من البطالة والفقر والازمات المعيشية والاجتماعية والمادية والامنية المفجعة”.

واستغرب زين للبروز المفاجئ لمشكلة صحة او عدم صحة مصدر بطاقات الاعلاميين العاملين في المواقع الالكترونية ليسمح لهم بالتجول وببروز تنازع على الصلاحية ما بين المجلس الوطني للاعلام المرئي والمسموع ونقابة المحررين، مما أثر بصورة مباشرة على الترخيص للاعلاميين في المواقع بالتجول.

ودعا زين جميع المعنيين بأن لبنان بغنى عن البت بصاحب الحق الدستوري والقانوني الآن بشأن بطاقات الانتساب لهؤلاء، خاصة وان المجلس المذكور أعطي علم وخبر للمواقع وهي تعمل على اساس ذلك، وهذا الاشكال اثر بشكل ام بآخر على حركة محرري المواقع الالكترونية لجهة التجوال واوشك ان يضيف ذلك ازمة معيشية تضاف الى المصائب التي نحن فيها، كما وتغييباً معلوماتياً هو ضرورياً للناس.

وثمّن زين عالياً الموقف المتفهم لكل من وزير الداخلية ووزيرة الاعلام ورئيس لجنة الاتصالات النيابية للاستجابة السريعة لمعالجة ما طرأ بموضوع تسهيل تجول العاملين بالمواقع الالكترونية.

وأمل زين بأن يصار الى البت الضروري لجهة صلاحية انتساب هؤلاء بين المجلس الوطني للاعلام المرئي والمسموع ونقابة المحررين مقدراً ومحترماً لدورهما الوطني والمهني المشهود.