“المستقبل”: الحكومة مصابة بوباء التخبط بالارتجالية والزبائنية فهي تطرح مشاريع ثم تسحبها

اكدت “كتلة المستقبل، في بيان اصدرته بعد اجتماعها بعد ظهر اليوم، “كلام الرئيس سعد الحريري الذي لاحظ فيه ان الحكومة تتجه الى خطة انتحار اقتصادي  مبنية على مصادرة اموال  المودعين في المصارف اللبنانية بدلاً من الالتزام بوعودها للبنانيين والعالم بخطة انقاذ اقتصادي كما ايدت تحذير الرئيس الحريري للحكومة بعدم السماح  بتغيير طبيعة نظامنا الاقتصادي المصان بالدستور”.
و اعتبرت الكتلة “ان الحكومة تعيش في وادٍ والشعب في وادٍ آخر، وان لا حد أدنى لديها من الرؤية للأيام المقبلة، في ظل ما يتهدد البلاد من ملامح انفجار اجتماعي يطال فئات واسعة، إذا لا تتشاطر إلا بالحديث عن إنجازات وهمية،  و عراضات إعلامية، و مواقف كيدية، في محاولة لتبرير فشلها في تحمل المسؤولية، وما سيل المواقف السياسية والاقتصادية والنقابية والشعبية الذي طال أداء العهد والحكومة مؤخراً، إلا تأكيد على أنهما يعيشان في غربة العزل والحجر عن واقع البلاد والعباد، منذ ما قبل أزمة “الكورونا” وخلالها”.
ورأت الكتلة “ان الحكومة مصابة بوباء التخبط بالارتجالية والزبائنية، فهي تطرح مشاريع ثم تسحبها، ولا تهتم بعودة اللبنانيين من الخارج الا بعد التهديد من الانسحاب منها، وتطرح تعيينات مالية في اطار المحاصصة والمحسوبيات ولا تسحبها الا بعد مقاطعة وزراء لجلستها وتحذيرها من مختلف القوى السياسية، ولعل ما جرى بالأمس بموضوع التشكيلات القضائية  خير شاهد على هذه الحقيقة، فبدعة وزيرة العدل بقسمة مرسوم التشكيلات القضائية الى قسمين ما هي الا مخالفة قانونية صارخة هدفها تعطيل هذه التشكيلات التي يبدو انها اضرت بمصالح بعض الأحزاب التي لا تخفي نيتها بوضع يدها على القضاء لتصفية حسابات سياسية واضحة”.
وشددت كتلة المستقبل على “ان وضع البلاد لا يحتمل التسويف والمماطلة، ولا المغامرة أو المقامرة، بل يتطلب من الحكومة الالتزام بوعودها، واقرار خطة إنقاذ اقتصادية، لا الهروب منها ورميها على الآخرين، واللافت أن رعاة هذه الحكومة الذين أشرفوا على تعطيل مكتسبات مؤتمر “سيدر” في حكومة الرئيس سعد الحريري السابقة، هم أنفسهم ينظرون إلى “سيدر” اليوم كباب للإنقاذ، الأمر الذي يفرض على العهد والحكومة أن يمتلكا الجرأة ويقرا الإصلاحات المطلوبة والإجراءات الضرورية، وكل ذلك لا يمكن ان يستقيم إذا لم يتم خلق مناخ إيجابي مع الأشقاء العرب والمجتمع الدولي، وإذا لم يتم إرسال إشارات إيجابية لنتمكن من الاستفادة من مشاريع “سيدر “، والذهاب الى التعاون مع صندوق النقد الدولي الذي بات المدخل الأساس للخروج من الأزمة التي يعيشها لبنان”.
واشار البيان الى ان الكتلة “توقفت الكتلة عند الإجراءات المتخذة من الحكومة لمواجهة وباء الكورونا، و اعتبرت  ان عناصر مواجهة ازمة كورونا، والتي تتطوع لها مختلف قوى المجتمع اللبناني، هي أولوية قصوى، لكنها تبقى غير مكتملة ما لم يتم تجهيز المستشفيات الحكومية من قبل الدولة في مختلف المناطق، ورصد الاعتمادات اللازمة لها، والاستفادة من أموال المتبرعين”.
وختم البيات بالتأكيد “ضرورة إصدار مراسيم تعيين جميع الناجحين في إمتحانات مجلس الخدمة المدنية  والمكرس حقهم بذلك في قانون موازنة العامين ٢٠١٩ و ٢٠٢٠ دون أي تفرقة أو إستنساب”.
وهنأت الطوائف المسيحية التي تعتمد التقويم الغربي بالفصح المجيد سائلة الله ان يعيده عليهم وعلى جميع اللبنانيين بالخير وبالصحة، بعيداً عن كل الازمات الصحية والاقتصادية و المعيشية.

مقالات ذات صلة