أسرة بريطانية تخسر معركتها مع كورونا.. تفاصيل “المأساة”

خسرت أسرة بريطانية معركتها مع فيروس كورونا المستجد، إذ فقدت العائلة ثلاثة من أفرادها في غضون أسبوعين، وفق ما ذكرت وسائل إعلام محلية، الاثنين.

وكتب شقيق جين الأصغر، ريتشارد (60 عاما) على حسابه في فيسبوك عن معاناة أخته مع المرض، داعيا الأصدقاء للصلاة من أجل شفائها. لكن جين، وهي أم لطفلين، توفيت السبت الماضي بسبب إصابتها بفيروس كورونا. وكتب أخوها ريتشارد على حسابه في فيسبوك: “من المؤسف أن أقول.. جين خسرت معركتها من أجل الحياة”.

وقبل وفاتها، نشرت جين، التي كانت تعمل سابقا محللة جرائم في شرطة ستافوردشاير، رسائل متعددة على حسابها في فيسبوك دعت من خلالها الأصدقاء إلى الامتثال لإجراءات التباعد الاجتماعي. واستبدلت جين صورة ملفها الشخصي في فيسبوك بشعار يقول: “ابق في المنزل. بقاؤك في المنزل يمكن أن ينقذ الأرواح”.

وتواجه الأسرة الآن مشكلة إجراء مراسم ثلاث جنازات، وقد وصف ريتشارد لأصدقائه الواقعة بأنها: “فيلم رعب”.

وتأتي هذه الحادثة المأسوية في الوقت الذي ارتفع عدد الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا في بريطانيا إلى أكثر من 10 آلاف، مما يمثل علامة فارقة في تاريخ البلاد مع الوباء.

ووسط هذه الأرقام القاتمة، كان هناك بصيص أمل، حيث خرج رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون من المستشفى بعد معركة ضارية مع الفيروس.

مقالات ذات صلة