لاعبو كرة القدم طلبوا من وزارة الشباب والرياضة اعانات مادية

نوه عدد من لاعبي كرة القدم اللبنانيين في بيان، بموقف “إدارات النوادي التي سددت قسما لا بأس به من مستحقاتهم، قسم يعينهم في أيام صعبة باتت فيه الرياضة وغيرها لا تطعم خبزا”.

وأضاف البيان: “ان عددا لا بأس به من لاعبي كرة القدم توجه الى وزارة الشباب والرياضة طلبا لإعانات مادية، كون الموسم الرسمي الكروي توقف مباشرة بعد احتجاجات 17 أكتوبر 2019 غير المسبوقة في تاريخ البلاد. في المقابل، التزم قسم من نوادي الدرجة الأولى بتسديد الرواتب بالعملة الوطنية، بعد اعتماد حسومات وصلت الى خمسين في المئة لدى بعض النوادي”.

وتابع: “لا نتحدث هنا عن نواد كثيرة، لكن الرقم يعتبر أكثر من مقبول في الرياضة اللبنانية وكرة القدم تحديدا إدارات نوادي العهد بطل لبنان في المواسم الثلاثة الماضية وحامل لقب مسابقة كأس الاتحاد الآسيوي الموسم الماضي، والنجمة والانصار وشباب الساحل والبرج، واظبت على تسديد مستحقات لاعبيها، وان تفاوت الالتزام بالمواعيد”.

وأشار مدير فريق طرابلس الرياضي كلود خرما الى “تمرير شيء من مستحقات اللاعبين بعد حصول النادي على مساعدة مادية من بلدية المدينة”.

وختم البيان: “بعض اللاعبين لجأ الى القيام بما تيسر من أشغال، بينها خدمة التوصيل والعمل في الأفران لتحصيل قوتهم وإعالة أسرهم.
ولم يفقد البعض الأمل من مساعدة رسمية، خصوصا ان جهة ما (دائرة رسمية) وزعت مبالغ نقدية وحصصا غذائية على لاعبين ورياضيين أدرجتهم في خانة المحتاجين”.

مقالات ذات صلة