وفد من خلية الأزمة في “تيار العزم” زار مستشفى طرابلس واطلع على تجهيزاته

زار وفد من خلية الأزمة في “تيار العزم” ضم المشرف العام الدكتور عبدالإله ميقاتي والمدير العام رياض علم الدين بزيارة تفقدية إلى المستشفى الحكومي في طرابلس وكان في استقبالهما مدير المستشفى ناصر عدرة الذي قدم لهما شرحا مفصلا عن حاجات المستشفى وتجهيزاته.

واطلع علم الدين وميقاتي على آلة فحص الكورونا التي قدمتها جمعية العزم والسعادة الاجتماعية بتوجيهات من الرئيس نجيب ميقاتي بالتعاون مع بلدية طرابلس، والتي بدأت التجارب عليها يومي الإثنين والثلاثاء، وستتجدد هذه التجارب خلال اليومين المقبلين تمهيدا لوضعها في خدمة المواطنين ما سيخفف الكثير من الأعباء المالية عنهم.

وأشار عدرة خلال اللقاء إلى أن “آلة فحص الكورونا هي من النوعية الأفضل وستكون حاضرة للعمل خلال الأيام القليلة المقبلةط.

وأكد ميقاتي وعلم الدين أن “الرئيس نجيب ميقاتي يقف إلى جانب المستشفى وهو مستعد لتقديم كل ما من شأنه ان يخفف من أعباء المواطنين وأن يساعد على احتواء هذا الفيروس ومواجهته وحماية طرابلس وأهلها منه”، مشددا على “ضرورة استمرار التواصل بين إدارة المستشفى وجمعية العزم للتعاون على تقديم الخدمات الطبية المطلوبة، وخصوصا أن الرئيس ميقاتي كان وضع منشآت العزم الطبية والصحية في تصرف وزارة الصحة”.

كما جال علم الدين وميقاتي مع عدرة على العيادات وغرف العزل وقسم الطوارئ المخصص لاستقبال المشتبه بإصابتهم واطلعوا على جهوزيتها، وكان تأكيد على “التعاون والتكامل بين المستشفى وبين جمعية العزم والسعادة من أجل تأمين سلامة أبناء طرابلس ومدن الفيحاء والجوار”.

مقالات ذات صلة