تدهور صحة رئيس وزراء بريطانيا جراء اصابته بالفيروس

اعطى الدكتور سيمون كلارك، من جامعة ريدينغ البريطانية تشخيصا دقيقا لصحة رئيس وزراء بريطانيا بوريس جونسون الذي تدهورت صحته الليلة الماضية جراء اصابته بفيروس كورونا وتم وضعه في العناية المركزة.

وتشير خدمة الصحة الوطنية في بريطانيا إلى أن المريض في وحدة العناية المركزة يخضع للرعاية عن كثب من قبل الأطباء، ويكون هناك عادة ممرضة واحدة لكل مريض أو اثنين من المرضى.

وتؤكد أن من بين المعدات التي يحتاجها المريض في العناية المركزة جهاز للتهوية، وهو شائع الاستخدام بين مرضى فيروس كورونا، فضلا عن معدات المراقبة أنابيب التغذية ومصارف القسطرة.

وتقول خدمة الصحة الوطنية في بريطانيا إنه غالبا ما يتم تخدير المرضى في جناح العناية المركزة، لأن بعض المعدات المستخدمة تجعلهم غير مرتاحين.

ويتم استخدام قناع محكم على الوجه خلال توصيل الأكسجين للمريض، ويكون ضغط الأكسجين أعلى لإبقاء مجاري الهواء مفتوحة، وهذا مفيد بشكل خاص للأشخاص الذين يعانون من التهاب رئوي.

وفي الحالات الحرجة تكون التهوية الميكانيكية ضرورية، مع وضع المريض في غيبوبة.

وفي مثل هذه الحالات، توضع أنابيب التنفس داخل جسم المريض مباشرة، ويتم مراقبة القلب والرئتين والأعضاء الأخرى باستمرار.

وبحسب ديريك هيل، أستاذ التصوير الطبي في جامعة كاليفورنيا فإنه: “يمكن أن يكون جهاز التنفس الصناعي غازيا، ويتضمن أنبوبا يتم وضعه في حلق المريض، ويكون التنفس من خلال قناع متخصص”.

ويمكن تزويد المريض في وحدة العناية المركزة بجهاز للتهوية، وتستخدم هذه الأجهزة عادة برامج وأجهزة استشعار متطورة لضبط مستويات الأكسجين المطلوبة للمريض، سواء كان واعيا أو فاقدا للوعي.

وكشف وزير شؤون مجلس الوزراء البريطاني، مايكل غوف، الثلاثاء، تفاصيل جديدة بشأن الوضع الصحي لرئيس الوزراء، بوريس جونسون، الذي دخل إلى العناية المركزة من جراء مضاعفات فيروس كورونا.

وأفاد غوف، في تصريح صحفي، بأن جونسون يتلقى أفضل رعاية طبية ممكنة، لكن من دون وضعه تحت جهاز التنفس الاصطناعي، كما ورد في عدد من التقارير.

وأضاف الوزير البريطاني، أن جونسون الذي أصيب قبل عشرة أيام بكورونا، تلقى إمدادا بالأوكسجين، لأجل مساعدته على التنفس، لكن ذلك لا يعني، وضعه تحت جهاز التنفس الاصطناعي.

مقالات ذات صلة