قيادة فصائل منظمة التحرير في صيدا ناقشت اجراءات الاونروا في مواجهة الفيروس

عقدت القيادة السياسية لفصائل منظمة التحرير الفلسطينية في منطقة صيدا اجتماعها الدوري وناقشت “اجراءات وكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين وتشغيلهم “الاونروا” في مواجهة فيروس “كورونا” والاجراءات المتبعة في منطقة صيدا.

وتوجهت القيادة، في بيان، الى “جماهير شعبنا بأسمى آيات التقدير والاحترام، متمنية لهم الخروج من هذه الأزمة بألف خير وسلامة”، ودعتهم الى “مزيد من اليقظة والحذر لما يمثله هذا الوباء من خطورة على الجميع”، ودعته ايضا التقيد بالإجراءات الصحية والتزامها حفاظا على سلامتهم وسلامة أولادهم”.

وأكدت مركزية وكالة الاونروا في أخذ دورها بشكل عاجل وسريع بالإجراءات الصحية والاغاثية لجميع ابناء شعبنا الفلسطيني داخل المخيمات وخارجها دون استثناء”.

واكدت القيادة السياسية ايضا “التزامها الكامل اجراءات الدولة اللبنانية على الصعيد الصحي والحياتي اقتصاديا و اجتماعيا”.

واعتبرت ان “لا ضرورة لاغلاق جزء من مداخل مخيم عين الحلوة لما له من تأثيرات سلبية على الواقع الحياتي لأهلنا في المخيم”، ودعت الجميع الى “التقيد بكل الاجراءات الخاصة والعامة تفاديا لأي ضرر قد يصيب الجميع”.

مقالات ذات صلة