البزري: التجاوزات لاجراءات الوقاية قد يكون لها عواقب خطيرة

حذر الدكتور عبد الرحمن البزري، في بيان، من أن استمرار التجاوزات للإجراءات التي اتخذتها الحكومة في العديد من المناطق ومن بينها مدينة صيدا، “قد يكون له عواقب صحية خطيرة”، داعيا الإدارات الرسمية والأجهزة الأمنية والبلدية إلى “التشدد في المراقبة والتنفيذ”.

ولفت في الوقت نفسه إلى أن “نجاح هذه الاجراءات لا يتوقف عند النواحي الأمنية والإدارية، وإنما يعتمد على الإسراع في تقديم المساعدات الإجتماعية، والحياتية، وتسهيل أمور المواطنين من أجل البقاء في منازلهم والتخفيف عنهم وعن عائلاتهم تبعات غلاء المعيشة، وتراجع الأعمال وتوقفها بشكل كامل”.

وختم قائلا: “الدول التي تستطيع الإنتصار على الوباء بحاجة إلى رد متناسق متكامل، جزء منه صحي وطبي، والجزء الآخر هو اجتماعي- حياتي يعتمد على التضامن والمشاركة، وقيام كل عناصر المجتمع بدورها، وقيام كل مؤسسات الدولة بواجبها من أجل تجاوز هذه المرحلة الخطيرة”.

وذكر البزري في بيانه أنه تابع “تنفيذ الهبة التي قدمها مشكورا رجل الأعمال السيد محمد زيدان لصالح تجهيز مستشفى صيدا الحكومي”، إضافة إلى متابعته ل”الخطوات المتخذة من أجل تأهيل هذا المستشفى بالسرعة القصوى لكي يستطيع استقبال حالات الكورونا”، وأنه “أجرى لهذه الغاية إتصالات مع مهندسي مجلس الإنماء والإعمار وشركة خطيب وعلمي ومدير المستشفى.

مقالات ذات صلة