سفيرتنا في ايطاليا لـ”الانتشار”: الطلاب والجالية اللبنانية بخير ويتحملوا المسؤولية بكل جدارة

كتب محمد قرانوح

اكدت سفيرة لبنان في ايطاليا السيدة ميرا الضاهر في حديث الى لـ “الانتشار”، “ان جميع الطلاب اللبنانيين، ان عدد الطلاب اللبنانيين الذين ابدوا رغبتهم بالعودة الى لبنان هم 370 طالبا من اصل عدد كبير من الطلاب الموجود في ايطاليا، والذين يدرسون في المعاهد الايطالية، بخير وهم كانوا على قدر المسؤولية من حيث التفاعل مع التعليمات التي تصدرها السلطات الصحية الايطالية، وقاموا بالحجر على انفسهم في اماكن اقامتهم بكل طيب خاطر ولم يعرضوا انفسهم للخطر ويتحملون المسؤولية بكل وعي”.

وشددت السفيرة الضاهر على “ان اعضاء الجالية اللبنانية في ايطاليا متماسكون الحمد لله وان احدا منهم لم يصب بالفيروس وهي تتابع اوضاعم ساعة بساعة وتحثهم على اتباع التعليمات من اجل ضمان سلامتهم، وان الطلاب ينتظرون ما ستسفر عنه المشاورات بين اعضاء الحكومة اللبنانية من اجل تسهيل عودتهم الى لبنان”، مشيرة الى طاقم السفارة اللبنانية في روما بخير، وينفذ التعليمات بدقة متناهية

واشادت السفيرة بالطاقم الطبي اللبناني الذي “يعمل مع الاطباء في ايطاليا من اجل معالجة المصابين بالفيروس، وهم مشهود لهم بدقة عملهم واستعدادهم الدائم من اجل متابعة عملهم في معالجة المصابين في كل المستشفيات الايطالية، وهم يبذلون جهودا مضنية في متابعة حالتهم، حيث تزداد اعداد المصابين بشكل كبير بالوباء وارتفاع اعداد الوفيات وخصوصا في مناطق شمال ايطاليا”.

ووصفت السفيرة  من يحمل فيروس كورونا بانه “كمن يحمل حزام ناسف ويستعد لتفجير نفسه في كل من يصادفه”. داعية اللبنانيين الى “ان يأخذوا عبرة من الوضع في ايطاليا،  ويعملوا على التزام المنازل”، مشيرة الى “ان ما شاهته على وسائل التواصل الاجتماعي افزعها كثيرا حيث شاهدت السيارات والمحلات والمواطنين في الطرقات وخصوصا في مدينة بيروت من دون ان يكترثوا لما يحل بغيرهم من الاصابة”.

وقالت “اننا الان في مرحلة انتظار في ايطاليا حيث نجد ان هناك استخفافا كبيرا من الايطاليين الذين لا يطبقون الاجراءات الصارمة التي اقرتها الحكومة الايطالية، وان القصة ليست مزحة لان هناك خوف كبير من ارتفاع اعداد الاصابات والوفيات”.

مقالات ذات صلة