سفيرة لبنان لدى إيطاليا: لا إصابات ضمن الجالية

أكدت سفيرة لبنان في إيطاليا ميرا ضاهر لـ”الجمهورية” أن “لا إصابات ‏ضمن الجالية اللّبنانية في إيطاليا”، وتشير، أنّ “السفارة عمدت منذ اللحظة الأولى لتفشي ‏الوباء الى تسجيل أسماء من يرغب بالعودة الى لبنان”.‏

وتوضح ضاهر، أنّ “إحدى المعوقات لعودة المغتربين هي عدم توفّر فحوصات الـ ‏PCR‏ ‏للجميع، الامر الذي ترفضه ايطاليا كما لبنان”.‏

وتطرّقت ضاهر الى أزمة الطلاب الذين يعيشون في شمال ايطاليا، حيث البؤرة الرئيسية ‏لتفشي الفيروس، مشيرة إلى انّ “السفارة أبلغت الجميع منذ بداية الأزمة البدء بالحجر ‏المنزلي، ولكن جاءت أزمة المصارف وصعوبة تحويل الأموال لهم، ما أثّر سلباً على ‏معنويات الطلاب، ولذلك باتوا يرغبون بالعودة السريعة في غياب أي إمكانية للعمل، ‏وبالتالي تضاؤل قدرتهم على دفع أقساطهم”.

وتضيف ضاهر أنّ “غالبية الطلاب في ايطاليا لديهم إقامات موقتة مرتبطة بإنهاء ‏دراستهم، وهؤلاء يتراوح عددهم بين 700 و800 ويرغب حوالى 150 منهم العودة الى ‏بلدهم، لكنّ مدة الحجر طالت على طلاب متوسط أعمارهم لا يزال فتياً، وبالتالي لا ‏يمكنهم الصمود أكثر في هذه الظروف، فهم في بلد غريب، ولا أفق لنهاية الأزمة”.‏

وعن تفاصيل الخطة المُعدّة، أكّدت ضاهر “التواصل مع المعنيين في إيطاليا لإنجاز ‏الأمور اللّوجستية من ضمنها عملية الإجلاء”، مشيرة في السياق إلى “انّ السفارة جمعت ‏الداتا الأساسية المتعلقة باللبنانيين، والطلاب يقومون مجدداً بتعبئة الإستمارات التي ‏أرسلها الأمن العام اللبناني ووزارة الخارجية”.‏

ودعت ضاهر “الى ضرورة إعلام السفارة ببعض التفاصيل المرتبطة بالطائرات التي ‏ستجلي الراغبين بالعودة، وفي اي مطار ستتواجد، لانّ هذه الخطوات تساعدنا في وضع ‏آلية لدرس اماكن التجمّع والتوقيت كما تقسيم الأعداد داخل كل طائرة، بما يتناسب مع ‏شروط الاختلاط المحدّدة لمكافحة هذا الفيروس”.

مقالات ذات صلة