ايهاب حمادة بحث مع لجنة أهالي طلاب الهرمل المغتربين في عودتهم

إلتقى عضو كتلة “الوفاء للمقاومة” النائب إيهاب حمادة، في مكتب نواب الكتلة في الهرمل، لجنة من أهالي طلاب الهرمل الذين يتابعون تحصيلهم الدراسي في دول الإغتراب.

واستمع حمادة إلى مطالب الأهالي، التي تتمحور حول آلية تأمين التحويلات المالية، وفتح المجال لمن أراد منهم العودة.

وتحدث شكري حمادة باسم أهالي ما يقارب الالف طالب من شباب الهرمل في الخارج، فتوجه بنداء استغاثة للحكومة وجمعية المصارف، “للاسراع في اتخاذ القرارات الجريئة المتعلقة بمطالبنا المحقة”، داعيا “للايعاز للمصارف لصرف الدولار بالسعر الرسمي 1515، لاسيما وان معظمنا موظفون ولسنا رجال أعمال”.

وطالب وزير الخارجية المكلف الحوار مع المصارف، “الإسراع بإيجاد الحل قبل آخر الشهر الحالي”، منتقدا “بعض السفراء والقناصل في الخارج الذين لم يهتموا بالطلاب”.
داعيا الى “تسهيل عودة من يرغب”.

وأكد النائب حمادة أن “كتلة الوفاء للمقاومة تتابع الموضوع مع المعنيين من خلال النائبين ابراهيم الموسوي وأمين شري، وتم عقد لقاءات خصوصا مع وزير الخارجية ناصيف حتي وصدر بعده بيان عن الكتلة اعتبر ملف الطلاب الموجودين في الخارج أساسيا وكبيرا لوجود الآلاف منهم منتشرين في الخارج”.

ولفت إلى ان “المطروح امران، اولهما إمكانية وجود آلية تسمح لأولياء الطلاب ضمن معايير وشروط، ان يؤمنوا التحويلات المالية للطلاب، أو عودة من يرغب منهم إلى لبنان، وقد تم تشكيل لجنة في مجلس الوزراء متابعة من قبلنا، في وقت أكد الرئيس بري بالامس ضرورة الإسراع في حل هذه الأزمة لجهة المغتربين عامة والطلاب على مستوى خاص، إن كان في تأمين التحويلات بسعر الصرف الرسمي للدولار، وإمكانية عودة من يرغب من الطلاب إلى لبنان في ظل هذه الظروف الصعبة”.

وأمل حمادة ان “نسمع خلال الأيام القادمة أخبارا سارة تتمثل باتخاذ الحكومة قرارا مريحا للأهالي ، لا سيما انها تعمل بذهنية القرب من المواطنين”.

مقالات ذات صلة