جهاد الصمد يوضح: لم اقصد الرئيس ميقاتي في حديثي إلى “الجديد”

دعا النائب جهاد الصمد، في بيان، “الحكومة إلى تحمّل مسؤولياتها حيال سلامة المواطنين وحفاظاً على صحتهم، وإعلان حالة الطوارىء في البلاد اليوم قبل الغد لمواجهة تفشّي فيروس كورونا، لأن الوضع يتجه نحو مزيد من الخطورة”.

وطالب الصمد الحكومة “بتجهيز مستشفى سير ـ الضنية الحكومي وجعله مؤهلاً لاستقبال المصابين بالفيروس ومعالجتهم، وفرض حجر صحي تام على بلدة عاصون بعد ظهور أول إصابة بالفيروس في الضنية فيها، خوفاً من تفاقم الأزمة وتفشي الفيروس في المنطقة، داعياً المواطنين إلى الإلتزام بالحجر الصحّي في منازلهم وعدم خروجهم منها إلا للضرورة القصوى”.

وأشار الصمد إلى أنه “يهمنا توضيح الكلام الذي قلناه مساء أمس على قناة الجديد، منعا لأي سوء فهم أو تجن على الرئيس نجيب ميقاتي، وأنه من الانصاف التنويه بالدور الذي يقوم به ومساعدة المواطنين بفتح أبواب المؤسسات الصحية والإجتماعية التي تتبع له لمواجهة تداعيات إنتشار فيروس كورونا وانعكاساتها السلبية عليهم، وتوزيعه الاف الحصص الغذائية على المواطنين المحتاجين، وأنه يحلّ مكان الدولة في الكثير من المهام التي يفترض هي أن تقوم بها”

مقالات ذات صلة