تكتل لبنان القوي ناقش كيفية وتطوير الحملة الوقائية لمنع تطور الفيروس

عرض “تكتل لبنان القوي” في اجتماعه الإلكتروني الأول الذي عقده لأعضائه للوضع الصحي والاجتماعي في البلاد الناتج من تطور فيروس “كورونا” ولنتائج الحملة الوقائية التي يقوم بها التيار الوطني الحر وأعضاء التكتل.

وناقش المجتمعون “كيفية تطوير وتفعيل هذه الحملة وتلك الاجراءات التي بدأت في أكثر من منطقة”، مشددين على “أهمية التضامن الاجتماعي في هذه المرحلة للمساهمة بمواجهة هذا الخطر الذي يهدد العالم ويتطلب امكانات وحاجات علينا جميعا المساهمة في تأمينها.

وتوقف التكتل عند “الأوضاع المالية والأقتصادية الراهنة”، وناقش بعض الاقتراحات الهادفة الى التخفيف من الاعباء المالية عن كاهل المواطنين اللبنانيين في ظل الظروف الاقتصادية الطارئة، لا سيما ما يتعلق منها بالضرائب والرسوم والخدمات الحياتية الأولية وضرورة اتخاذ تدابير موقتة على غرار ما تم اعتماده في موازنة 2020، وذلك من خلال اقتراح قانون سيتقدم به التكتل الى مجلس النواب”.

وعرض التكتل ل”النقاش الدائر في الحكومة والأوساط المالية والاقتصادية حول قانون يتضمن وضع ضوابط استثنائية موحدة ومتساوية على بعض العمليات المصرفية كما تنظيم العلاقة بين المودعين والمصارف”، معتبرا أن “أي اجراء يجب أن يخدم في النهاية حقوق المودعين في المصارف وعدم المساس بودائعهم، وأن يتضمن بعض التسهيلات لأوضاعهم الحياتية والمالية”.

وطالب الحكومة ب”الالتفات فورا ومن دون إبطاء الى الخطة الانقاذية المالية والاقتصادية الشاملة لانجازها والتوجه الى المؤسسات الدولية لتأمين التمويل اللازم لها والشروع في تنفيذ الاصلاحات التي تضع لبنان على طريق استعادة الثقة الدولية والمحلية وتمنع الانهيار الكامل للوضعين المالي والاجتماعي”.

مقالات ذات صلة