لجنة التضامن مع الأسرى في سجون الإحتلال: شجب مطلق لعملية تهريب الفاخوري

اكدت  اللجنة الدولية للتضامن مع الاسرى الفلسطينيين والعرب في سجون الاحتلال العنصري الاسرائيلي ( سابقا اللجنة الدولية للتضامن مع عميد الأسرى السوريين في سجون الاحتلال العنصري الاسرائيلي المقاوم صدقي المقت ) ادانتها بشده عملية تهريب العميل الاسرائيلي عامر فاخوري من درب العدالة في لبنان تنفيذا لأوامر الإدارة الاميركية.

وقالت في بيان: “ان هذا الإجراء المشؤوم لم يأخذ في الاعتبار ارتكاب هذا العميل جريمة الخيانة العظمى التي لا يمكن ان تسقط بمرور الزمن في اي بلد يحترم نفسه من بلدان العالم ، ناهيك في كون عملية التهريب هذه تشكل استهتارا بمأساة ضحايا هذا العميل المجرم و عذابات أهاليهم و أصدقائهم الذي تعرضوا للتعذيب الرهيب ، خصوصا الاسرى والمعتقلين ومنهم من قضى نحبه تحت التعذيب ومنهم ما زال مفقودا حتى الان ، على يد هذا المجرم الذي عمل مدة سنوات في خدمة الاحتلال الإسرائيلي للبنان كأحد جلادي سجن الخيام السيئي الذكر .

ان لجنتنا الدولية اذ تؤكد على تضامنها الكامل ، وطنيا و حقوقيا و إنسانيا و أخلاقيا ، مع ضحايا هذا الجزار ، و أهاليهم و أصدقائهم ، تدين بشده السلوك المخزي للولايات المتحدة في حماية مجرمي الحرب أمثال العميل فاخوري و رعايتها و حمايتها لأفظع محرقة عنصرية متمادية منذ 72 سنه تنفذها الصهيونيه على أرض فلسطين المحتلة .

ان عملية تهريب هذا المجرم ، في جنح انشغال اللبنانيين و العالم بفيروس كورونا ، لن تطوي هذا الملف أبدا . ولقد كلفت لجنتنا من أعضاءها المؤسسين، الزميل الدكتور حسن جوني،و الزميلة الاعلامية ثريا عاصي ، للمبادرة بالاتصال فورا بالمنظمة الدولية للحقوقيين الديمقراطيين لتنظيم التحركات القانونيه ذات الصلة بملفات العدالة و حقوق الإنسان على المستوى الدولي.”