نداء من رؤساء بلديات جبيل للمسؤولين للافراج عن المستحقات للتمكن من مواجهة “كورونا”

وجه رؤساء بلديات قضاء جبيل نداء الى رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ورئيسي مجلسي النواب نبيه بري والوزراء حسان دياب ووزيري الداخلية والبلديات محمد فهمي والمال غازي وزني “للافراج عن المستحقات المالية العائدة الى البلديات لكي تستطيع القيام بدورها خصوصا في هذه الظروف الصعبة”.

واستهل رؤساء البلديات النداء بالقول: “نطلق اليوم، نحن، رؤساء بلديات قضاء جبيل، نداء يعبر عن معاناة ووجع كبيرين، لم يعد لنا بعد اليوم طاقة على احتمالهما، بعدما بلغت الأمور حدا لم يعد في الإمكان السكوت عنه، لما كنا كبلديات قضاء جبيل نقوم بواجباتنا على أكمل وجه ونتابع شؤون أهلنا في البلدات الجبيلية كافة، ونتحمل نفقات ومصاريف بتمويل ذاتي من أهلنا وأبناء بلداتنا، نجد أنفسنا اليوم في حال عجز إن لم نقل أكثر، وفي ظل الأوضاع الصحية الطارئة والإستثنائية التي نعيشها مع حملات مكافحة انتشار فيروس “كورونا” المستجد، وازدياد المهمات الملقاة على عاتق البلديات، تجد بلدياتنا نفسها عاجزة عن القيام بها بسبب انعدام الوسائل والإمكانات لديها”.

وسأل البيان: “كيف لنا اليوم محاربة الوباء ونحن من دون أسلحة؟ أتطلبون منا المواجهة بالأيدي والصناديق الفارغة؟
لقد أصبحنا في وضع نتكل فيه على المواطن بدل أن يتكل المواطن علينا! أتدرون إلى أي درك وصلنا؟”.
لم تعد تكفي البيانات والمطولات الإنشائية في ظل غياب الدعم المادي والملموس، بل ان استمراره هو “ضحك على الدقون” ويدفعنا نحو الإنتحار!”.

وأضاف: “لذلك، نطلق اليوم نداءنا هذا: أفرجوا عن مستحقات البلديات التي لم نقبضها منذ العام 2017. أعيدوا الى البلديات أموالها كي تتمكن من توفير التجهيزات الصحية اللازمة في هذا الظرف الخطير الذي نعيشه، وننجح في مواكبة المرحلة مع الجهود الجبارة التي يبذلها سعادة محافظ جبل لبنان وسعادة قائمقام جبيل ورئيس اتحاد بلديات جبيل”.

وختم: “إن سلامة أهلنا وأبنائنا وعائلاتنا واجب علينا وتشكل أولوية لنا جميعا، فمن يقبل أن يتقاعس عن هذا الواجب؟؟
وفروا لنا أدنى مقومات الصمود والمواجهة والإستمرار لئلا نصل الى وقت لا يعود ينفع فيه الند

مقالات ذات صلة