إغلاق مستشفى قبرص الحكومي الرئيسي بعد إصابة جراح فيه بالفيروس

أمرت السلطات القبرصية، اليوم، بإغلاق المستشفى الحكومي الرئيسي لمدة يومين بعد تأكد إصابة كبير جراحي القلب في المستشفى بفيروس “كورونا” المستجد.

وسجلت جمهورية قبرص العضو في الاتحاد الأوروبي أمس أول إصابتين بفيروس “كوفيد-19”.

والمريض الأول قبرصي في الـ25 من العمر عاد من ميلانو في شمال إيطاليا، والمركز الثاني للوباء بعد الصين. والمريض الثاني جراح القلب وهو في الـ64 من عمره ويعمل في المستشفى الحكومي في نيقوسيا، وفق ما أعلن وزير الصحة القبرصي كونستانتينوس يوانو.

وقال يوانو إن الطبيب أصيب بالمرض أثناء سفره إلى المملكة المتحدة.

وأعلن المستشفى الحكومي في بيان “إلغاء جميع المواعيد المقررة وإدخال (المرضى) وكل العمليات الجراحية لمدة 48 ساعة سيتم خلالها إعادة تقييم الموقف”، وأن “عمليات تطهير الأماكن المستخدمة (من قبل الجراح) بدأت بالفعل”.

ودعا وزير الصحة كل من كان على اختلاط مع الجراح التزام الحجر الصحي لمدة أسبوعين وقال عبر إذاعة “راديو بوليتيس” أن 152 مريضل وموظفا في المستشفى يخضعون لفحوص لمعرفة إن كانوا مصابين بالفيروس المستجد.

من جانبها، أعلنت سلطات منطقة شمال قبرص التي لا تعترف بها سوى أنقرة، اليوم، أنها سجلت أول حالة إصابة بفيروس “كوفيد-19” وهي سائحة ألمانية في الـ65 من العمر.

مقالات ذات صلة