أول نائبة محجبة في الكنيست الإسرائيلي: انظروا لما هو أبعد من الحجاب!

شقت نائبة مسلمة من الأقلية العربية في “إسرائيل” طريقها إلى الكنيست ومن المقرر أن تصبح أول عضو في البرلمان الإسرائيلي ترتدي الحجاب.

وفازت إيمان ياسين خطيب (55 عاما) بمقعد على لائحة القائمة (العربية) المشتركة التي فازت مؤخرا بـ15 مقعدا في الكنيست المؤلف من 120 عضوا.

وقالت أمس الجمعة إنه “من المستحيل ألا يجتذب الحجاب اهتمام الناس، لكن الأهم من ذلك هو ما في داخل الإنسان من قدرات ومؤهلات تمكنه من الإسهام في النهوض بالمجتمع”.

وأضافت أنها تشعر بأن حجابها أثار في بعض الأحيان مشاعر معادية للإسلام في الأراضي الإسرائيلية، التي يغلب اليهود على سكانها البالغ عددهم 9 ملايين نسمة.

وتابعت: “واحدة من الدوافع الأساسية هي التحديات التي تجاوزتها، والصعوبات التي واجهتها نتيجة ارتدائي للحجاب في قبولي لمواقع معينة بالذات إذا نتحدث عن مجال العمل”. لكنها دعت الناس إلى أن ينظروا إلى ما هو أبعد من الحجاب، بحسب “رويترز”.

وكانت إيمان، وهي أم لأربعة أطفال، تعمل مديرة لمركز اجتماعي في قرية يافة الناصرة في الجليل بضواحي مدينة الناصرة، وهي المدينة التي نشأ فيها السيد المسيح، قبل أن تدخل معترك السياسة الوطنية.

مقالات ذات صلة