مؤسسة مخزومي: 23 عاما والمؤسسة تواصل عطاءاتها وستبقى بارقة أمل للمستقبل

اعلنت مؤسسة مخزومي في بيان اليوم، ان “أزمات عديدة يشهدها لبنان تلقي بثقلها على عدد من المؤسسات التي خفت نشاطها في ظل هذه الأوضاع، أما في مؤسسة مخزومي فلا يبدو الوضع مشابها أبدا، العكس هو الصحيح، إذ ارتفع مؤخرا عدد النشاطات والحملات والندوات والدورات التدريبية التي تقوم بها المؤسسة”.

واضاف: “رفعت مؤسسة مخزومي، متعددة البرامج، وتيرة العمل في مختلف أقسامها في محاولة لمجاراة تطورات الأزمة ومستجداتها. إذ كثفت الحملات التوعوية والوقائية في مركزها الصحي. فلا يكاد يمر يوم من دون أن يصادف زائرو المركز حملة توعوية تستقبلهم عند مدخل المؤسسة، أو حملة صحية مجانية للفحوصات الطبية، بدءا من حملات التوعية حول فيروس كورونا وسبل الوقاية منه، وحملات التوعية حول أمراض الضغط والسكري، مرورا بحملات التوعية حول التغذية للكبار والصغار، وصولا إلى حملات الفحوصات المخبرية المجانية، لتطبيق شعار البرنامج: “صحتك بتهمنا”.

وتابع البيان: “كما ضاعفت مؤسسة مخزومي عدد دورات تمكين النساء والشابات. وشهدت قاعات المؤسسة دورات تدريبية متنوعة تهدف إلى تمكين النساء وتعليمهن حرفة تؤمن لهن مدخولا وعيشا كريما وتعزز من استقلاليتهن. فكانت دورات صناعة “الكيك” وتزيينه بعجينة السكر، ودورات صناعة وتشكيل عجينة المرصبان، ودورات صب وتزيين الشوكولا وغيرها”.

واردف: “على خط مواز، استمرت دورات مؤسسة مخزومي التدريبية المهنية. فخرجت المؤسسة عددا من الطلاب، وأطلقت فصولا جديدة لدوراتها التدريبية، يستفيد منها عدد من الطلاب عبر اكتساب مهارات متعددة تؤمن فرص عمل للشباب والشابات وأبرزها دورات البرمجة، والمايكروسوفت والفوتوشوب، والمحاسبة، وتصليح الهواتف النقالة وسواها. ولم تغب المباريات التحفيزية عن جدول عمل المؤسسة، فشاركت في مسابقة Do Your Bit العالمية، تدريبا ومنافسة. كما تابعت المؤسسة نشاطها الإقليمي، إذ شاركت في البرنامج التدريبي “مستشار في مجال إدارة المنح المالية وفقا لمبادئ المسؤولية المجتمعية”، الذي أقيم في دولة قطر”.

وختم البيان: “خدمات متنوعة أخرى تستمر المؤسسة في تقديمها، سواء كانت الاستشارات والتوجيهات المهنية والقروض للمشاريع، أم خدمات الإغاثة والحماية على مختلف الأراضي اللبنانية. 23 عاما ومؤسسة مخزومي تواصل عطاءاتها، وقد منحت حتى اليوم أكثر من 147 ألف شهادة تدريبية، وحوالى 800 ألف خدمة طبية، و12 ألف قرض صغير للمشاريع، وحوالى 317 ألف خدمة بيئية وتنموية، وأكثر من مليون و130 ألف خدمة إغاثة. كثفت مؤسسة مخزومي نشاطها في الربع الأول من 2020، لتكتب عنوانا لعامها الجديد: مستمرون رغم كل شيء. ستبقى مؤسسة مخزومي بارقة أمل للمستقبل”.

مقالات ذات صلة